ناشطو حلب “يهددون” فصائلها ويمهلونها 72 ساعة للتوحد

898989989.jpg

جبهة البريج في مدينة حلب للمصور كرم المصري - 2015.

أصدر ناشطو مدينة حلب، مساء اليوم السبت 6 شباط، “دعوة وصفوها بالملزمة” للفصائل العسكرية العاملة في المحافظة للتوحد ضمن كيان واحد تحت مسمى “جيش حلب”.

ناشطو حلب أمهلوا 15 فصيلًا مدة 72 ساعة “لإصدار بيان موحد وتسمية قائد للجيش وهيئة الأركان”، موضحين أنهم سيعتبرون أي قائد لا يقبل بالاندماج “خائن للثورة ولدماء الشهداء”.

ومن أبرز الفصائل التي ذكرت ضمن البيان، الجبهة الشامية، وحركة أحرار الشام، وجيش الإسلام، وفيلق الشام، وصقور الجبل، وكتائب أبو عمارة، و الفوج الأول، وكتائب الصفوة، وجيش المجاهدين، وتجمع فاستقم كما أمرت، وغيرها.

وحول المطلوب من “جيش حلب” أوضح سالم الأطرش، الملقب بأبي مضر الحلبي، وهو أحد ناشطي المدينة الذين شاركوا بتنظيم الدعوة، أنه يحمل على عاتقه استرداد المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخرًا “حتى يكون بداية التحرير”.

وأكد الأطرش لعنب بلدي أن العديد من النشاطات ستتبع الدعوة، من بينها جمع توقيعات إلكترونية، وحملات بخ في المحافظة، لافتًا إلى أن الناشطين سيخرجون بمظاهرة، غدًا الأحد 7 شباط، “للضغظ على الفصائل بشكل أكبر”، مضيفًا “المبادرة هي من ثوار حلب كافة ولا تتبع لأي جهة، وأي مبادرة تنسب لجهة، ستقابل بالرفض”.

وكان كل من المجلس المحلي لمدينة حلب، والشرطة الحرة والمحكمة الشرعية، أصدرت بيانًا مشتركًا، اليوم السبت، تعهدت فيه بتشكيل غرفة عمليات مشتركة لإدارة الأزمة الراهنة، ومنع إخراج المواد الغذائية والمحروقات خارج المدينة، إضافة إلى تشكيل محكمة من شأنها النظر في مخالفات تلك القرارات، وتسيير دوريات تموينية مشتركة لضبط المخالفين في المدينة.

وتأتي الدعوة تزامنًا مع الهجمة التي يشنها النظام السوري، مدعومًا بالطيران الروسي وميليشيات طائفية، على ريف المحافظة الشمالي، وقطعه لطريق اعزازـ حلب، بعد سيطرته على عدة بلدات في الريف منها: حردتنين ، ودوير الزيتون ، ومعرستة الخان ، ورتيان، إضافة إلى دخوله بلدتي نبل والزهراء المواليتين للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.

تابعنا على تويتر


Top