دعائم النهضة 2

جريدة عنب بلدي – العدد 51 – الاثنين – 11-2-2013

35

تكلمنا في العدد الماضي عن دعائم النهضة التي تؤسس لها وترفع بناءها. وذكرنا أن الانسان بصلاحه الذاتي، وعلاقاته الصحيحة مع غيره يشكل اللبنة الأساسية لبناء الحضارة الإنسانية، ورفع راية النهضة، ورأينا أن المجتمع الصالح الذي يسوده الحق وليس قانون الغاب هو المجتمع الذي يعمل لتحقيق النهضة، وتكلمنا عن أول دعامة للنهضة وهي تخفيف التوتر في المجتمع ونشر السكينة والاطمئنان فيه. في هذا العدد نتحدث عن دعامة أخرى من دعامات بناء الإنسان الفعّال الذي سيكون العامل الأول لنهضة بلدنا وتقدمها.

2-المبادرة الفردية:

حين يتخاذل المتخاذلون ويتقاعس الكسالى كن أنت المنقذ بمبادراتك الفردية فالنهضة لا تنتظر أحداً، والمبادرة أم الفضائل لأنها السبب في كل خير يأتي من بعدها.

احذف هذه الكلمات (ليبدأ غيري، علينا أن ننتظر، لماذا أكون الأول بوجه المدفع) من قاموس حياتك.

كثيرون هم من يريدون المشاركة ولكن النادرين من يبادرون ببناء أول لبنة.

من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، فأنت تعيش حياة واحدة، ولكن مع المبادرة فإن عملك يستمر خالدًا بعدك.

العظماء هم من يشقّون طريق النهضة ليسير الناس على خطاهم، ويضحون حين يقل العطاء

ففي الظروف الصعبة لا يبادر إلى الخير إلا أصحاب الشخصية القوية، والرؤية الواضحة، والعواطف المتأججة، وعظيم أن ترى نفسك بين هؤلاء.

والناجح هو من يبادر بالعمل، وهو من يشجع المبادرين ويساندهم.

فريق سفينة الحياة

تابعنا على تويتر


Top