وزارة اتصالات النظام تدرس رفع أسعار المكالمات الخلوية

damascus-syria09l0i0op4.jpg

قال وزير الاتصالات في حكومة النظام، محمد الجلالي، إن “الوزارة تدرس رفع أسعار المكالمات الخلوية نتيحة وجود أعباء مالية على الشركات المشغلة”.

وأضاف الجلالي، لصحيفة الوطن المقربة من النظام، أمس الأحد 7 شباط، أن الأمر ما زال قيد الدراسة والبحث مع الشركات المشغلة.

الشركات المشغلة تبرر رفعها للأسعار بالتكاليف الإضافية بسبب المستجدات التي طرأت على أسعار مستلزمات التشغيل والصيانة، بحسب الجلالي، إضافة إلى أن وارداتها ما زالت بالليرة السورية وجزء مهم من نفقاتها ومصاريفها بات بالقطع الأجنبي.

وبحسب الجلالي فإن “الوزارة تحرص على  عدم تحميل المواطن أي أعباء إضافية من دون وجود ضرورة فعلية لمثل ذلك، عن طريق العمل متابعة عمل الشركات المشغلة ومراقبة البنود والمقترحات التي تتقدم بها وتخضعها للدراسة والبحث”.

وفيما يخص المناطق التي استعاد النظام السيطرة عليها في الآونة الأخيرة، أشار الجلالي إلى أن الوزارة تطلب من الشركات المشغلة إعادة الخدمة وشبكة الخلوي، رغم أن إيصال الخدمة إليها غير مجدٍ اقتصاديًا.

وبحسب آخر تعديل لأسعار خدمات الاتصال الخلوي، في آذار العام الماضي، فإن سعر دقيقة الاتصال من الخط اللاحق الدفع إلى خلوي بـ 6.5 ليرات سورية وإلى أرضي بـ 9.5 ليرات، وسعر الدقيقة من الخط مسبق الدفع إلى خلوي بـ 9 ليرات وإلى أرضي بـ 12 ليرة، وخدمة الجيل الثالث للخطوط مسبقة ولاحقة الدفع بـ 6 ليرات لكل ميغابايت.

تابعنا على تويتر


Top