شباب إبطع يحرقون علم النظام بعد دقائق على رفعه

12714073_1125210917510430_1150494774_n.jpg

لم تمضِ دقائق على رفع علم النظام السوري فوق مبنى المستوصف في بلدة إبطع، الاثنين 8 شباط، حتى أقدم شباب على إنزاله ومن ثم إحراقه.

ويظهر تسجيل مصور نشره المكتب الإعلامي في البلدة قبل قليل، قيام شبان بإحراق العلم بعيد إنزاله، والذي رفع بناء على مصالحة عقدها ممثلو النظام مع وجهاء البلدة.

ولم تتوارد أي معلومات حول تأثر المصالحة بإحراق العلم، وإن كانت ستستمر أو تنتهي، في إطار محاولة النظام فرض مصالحة مثيلة في بلدة داعل المجاورة.

وتنص البنود، التي حصلت عنب بلدي على نسخة منها، على رفع علم النظام فوق بناء المستوصف (وسط البلدة)، وتجهيز احتفاليات للأهالي بهذه “المناسبة”.

في المقابل، يخلي النظام السوري سبيل معتقلي البلدة (أفرج عن اثنين منهما أمس)، وتسوية أوضاع المطلوبين فيها، وتلتزم قوات الأسد بعدم دخولها، لتكون تحت حماية أهلها كـ “لجان شعبية”.

ويلتزم أهالي البلدة بعدم دخول الجيش الحر إليها، ليلقي النظام على عاتقه توفير جميع الخدمات وتأمين دخول المستلزمات الضرورية.

وكان النظام صعّد استهدافه بلدة إبطع بمختلف أنواع الأسلحة، برًا وجوًا، بالتزامن مع سيطرته على بلدة عتمان، إلى الجنوب منها، قبل ثلاثة أيام، وكان قد سيطر على مدينة الشيخ مسكين، شمالًا، 26 كانون الثاني.

اقرأ أيضًا: إبطع توقع “مصالحة” مع نظام الأسد وفق خمسة بنود.

تابعنا على تويتر


Top