من أصل 17.. وفاة مريض الكلى الثاني في الغوطة الشرقية

12666242_10153493968632875_414303692_n.jpg

توفي المريض الثاني المصاب بالقصور الكلوي في الغوطة الشرقية، من أصل 17 مريضًا مهددين بالموت، نتيجة توقف قسم غسيل الكلى الوحيد، منذ مطلع شباط الجاري.

وفي بيان للمكتب الطبي الموحد، الذي يضم قسم غسيل الكلى الوحيد في الغوطة الشرقية، حصلت عنب بلدي على نسخة منه، فإن المريض توفي “لعدم إعطائه الجلسات النظامية، وتراجع وضعه الصحي”، ما أدى إلى وفاته مساء الاثنين 8 شباط.

وناشد المكتب في بيانه كافة الهيئات والمنظمات الإنسانية الدولية، “لبذل أقصى الجهود في تأمين دخول عاجل وإسعافي لموادد أدوية غسيل الكلية”.

مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية أكد سوء الأوضاع فيما يخص مرضى الكلى والسل، وأنه لم يتغير شيء منذ توقف القسم عن العمل مطلع شباط الجاري، موضحًا أن أحد مرضى السل لقي حتفه أيضًا قبل يومين.

ودقت الهيئات الطبية في الغوطة ناقوس الخطر بخصوص مرضى الكلى والسل ونقص اللقاحات في المنطقة، وقال الدكتور أنس من المكتب الطبي ، في وقت سابق لعنب بلدي، إن حياة 17 مريضًا معرضة للخطر، نتيجة توقف قسم غسيل الكلى “الوحيد في الغوطة الشرقية” عن العمل، بسبب نفاد مواد جلسات “التحال الدموي”.

 

تابعنا على تويتر


Top