بعد 40 يومًا من وصوله.. مقتل ضابط إيراني في سوريا

9498778.jpg

الضابط الإيراني رضا فرزانة (وكالة تسنيم الإيرانية).

أعلن الحرس الثوري الإيراني ووكالات إيرانية، مقتل من وصفته بـ “الضابط البارز” رضا فرزانة، خلال المعارك في سوريا، اليوم السبت 13 شباط.

وقالت وكالة “تسنيم” الإيرانية، إن فرزانة كان يشغل سابقًا منصب قائد الفرقة 27 في الحرس الثوري الإيراني، مشيرة إلى أنه لقيم مصرعه في معارك سوريا، الخميس الماضي، ولكنها لم تحدد مكان مقتله.

ووفقا لوكالة “تسنيم”، فقد قتل فرزانة، وهو جنرال متقاعد، ومشارك في الحرب الايرانية- العراقية في الثمانينات، خلال مهمة اسستشارية بعد 40 يوم من حضوره في سوريا.

وقال ناشطون إن عدد قتلى الحرس الثوري وصل إلى 50 قتيلًا، بينهم عدد من الضباط، خلال أسبوعين، في معارك ريف حلب الشمالي، إذ تشن قوات الأسد مدعومة بميليشيات إيرانية وشيعية، إضافة إلى الغطاء الجوي الروسي حملة واسعة، في محاولة لحصار حلب بالكامل.

وكان نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، العميد حسين سلامي، أعلن أن بلاده باتت تمسك بزمام الأمور في سوريا، لصالح ما أسماها “السلطة السياسية الشرعية في سوريا”، في إشارة إلى دعمها العسكري للنظام السوري، الأربعاء الماضي.

وأظهرت وسائل الإعلام الإيرانية، في الآونة الأخيرة، تزايدًا في أعداد قتلى الحرس الثوري، وصل عددهم إلى 40 قتيلًا بين ضابط وعنصر خلال شباط وحده، ونحو 700 عنصر منذ مطلع العمليات العسكرية أواخر عام 2011.

تابعنا على تويتر


Top