اضطرتهم الإصابة لارتدائه أو احتفلوا به

تعرف على أبرز نجومٍ ارتدوا أقنعةً في كرة القدم

peter-cech.jpg

لم تعد الإصابة في أحد أعضاء الوجه، سببًا يضطر اللاعبين للجلوس على دكة البدلاء أشهرًا عديدة، وخسارة شيء من لياقتهم.

فبفضل القناع الواقي لم يفقد المهاجم الإسباني دييجو كوستا هداف نادي تشيلسي الإنجليزي، مركزه المهم في صفوف الفريق بسبب الإصابة التي تعرض لها أثناء تدريباتٍ الأسبوع الماضي، وتمكن من المشاركة في المباراة التي جمعت فريقه السبت مع فريق نيوكاسل في البريميرليغ، مرتديًا القناع على رأسه، كمواطنه في الفريق سيزار أزبيلكويتا.

إصابة كوستا تضيف إلى نادي تشيلسي اللاعب المقنع رقم 11 ، الذي يضطر لوضع القناع في السنوات القليلة الماضية، وقد وصف مدرب البلوز الجديد الفريق “فريق زورو المقنع”.

لم يكن النجم الإسباني الوحيد الذي أضيف إلى قائمة اللاعبين المقنعين الأسبوع الماضي، إذ تعرض المدافع الأوروجوياني دييجو جودين لاعب نادي أتلتيكو مدريد لإصابة قوية بأنفه خلال الدقائق الأولى من ديربي مدريد أمام الريال، ما سيضطره لارتداء القناع الواقي هذا الموسم لحماية منطقة الأنف، ليصبح اللاعب المقنع الثالث في أتلتيكو مدريد، بعد الكرواتي ماريو مانذزوكيتش، والإسباني خيسوس جاميز، بسبب إصابات مشابهة.

ويصنع القناع الواقي الذي يرتديه اللاعبون من ألياف الكربون ويبلغ وزنه حوالي 65 غرامًا، ويمنح اللاعبين الراحة والأمان، بالإضافة إلى كونه غير قابل للكسر أثناء الالتحام خلال المباراة، ونستعرض هنا أبرز من لبسوا هذا القناع:

الحارس بيتر تشيك

يعتبر لاعبو نادي تشيلسي الإنكليزي أبرز وأكثر من لبس القناع، فبيتر تشيك هو اللاعب المقنع الأشهر في العالم، حارس مرمى البلوز وصاحب مرمى المنتخب التشيكي.

يعتبر أول لاعبي تشيلسي ارتداءً لقناع الوجه عقب إصابته بكسر في الجمجمة خلال مباراة فريقه أمام وريدينغ في 2007.

القائد جون تيري

تدخل خشن خلال مباراة البلوز أمام توتنهام الأمريكي، تسبب في كسر عظام وجنة النجم قائد البلوز جون تيري عام 2007 أيضًا، ما اضطره للبس القناع.

باولو فيريرا

البرتغالي، الظهير الأيمن للبلوز، أيضًا اضطرته الإصابة في عظام الوجنة في مباراة فريقه أمام توتنهام الإنكليزي 2011 لارتداء القناع، إذ تعرض لضربة قوية في الوجه من قبل غاريث بيل.

فيرناندو توريس

المهاجم الأشقر، الإسباني طويل القامة، نجم تشيلسي أيضًا، تعرض لكسر في الأنف خلال مباراة فريقه أمام ستيوا بوخارست الروماني في دوري أبطال أوروبا 2013، إثر ضربه بقدم لاعب الفريق الخصم على وجهه.

السنغالي ديمبا

لاعب تشيلسي أيضًا، تعرض لضربة على وجهه من قائد فريق نيوكاسل يونايتد، قبل ثلاثة أعوام أضافته إلى قائمة المقنعين.

راميريس سانتوس

لاعب الوسط البرازيلي، أحد عناصر فريق المقنعين البلوز، ارتدى القناع إثر إصابته في أنفه خلال مباراة فريقه أمام غلطة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا 2014، ولكنه أول لاعب يقوم بكتابة اسمه على قناعه.

أزبيليكويتا الإسباني

تعرض لكسر مزدوج في عظام الوجنة خلال مباراة فريقه التي فاز بها تشيلسي على كريستال بالاس في الجولة الـ 20 من البريميرليغ، إذ صدمت ركبة مهاجم كريستال بالاس فرايزر كامبل وجه اللاعب الإسباني بعد ثلاث دقائق فقط من عمر اللقاء.

وظهر اللاعب وهو يرتدي قناعًا خلال مباراة البلوز، التي فاز بها على مضيفه سكونثورب يونايتد في كأس الاتحاد الإنكليزي، الأسبوع الماضي.

الإسباني سيسك فابريغاس

ارتدى مهاجم البلوز القناع بعدما تورمت عيناه وكسر أنفه، عندما صدم كوع لاعب ستوك سيتي تشارلي آدم وجهه خلال لعبة مشتركة الموسم الماضي.

أما عن أكثر اللاعبين ارتداءً للقناع الواقي في مناسبات مختلفة، فهو “قلب الأسد” وقائد برشلونة ومدافعه المعتزل كارلوس بويول، فقد ارتداه ثلاث مرات في أعوام 2003 و2004 و2012.

كما ارتدى عدد من نجوم كرة القدم في العالم أقنعة بسبب إصابتهم بكسر فى عظام الأنف أو العيون، كالنجم الألماني مايكل بالاك خلال لعبه لفريق بايرن ليفركوزن الألمانى، وباولو مالديني أسطورة الميلان، كما نصح الأطباء المدافع الأرجنتيني ديميكلس لاعب مانشستر سيتي السابق ونجم بايرن ميونخ الحالي بارتداء القناع لحماية أنفه من الإصابات نظرًا لإصابته السابقة بكسر فى الأنف.

قناع دون أسباب صحية

القناع في ملاعب الكرة لا يدل بالضرورة على الإصابة، بل في بعض الأحيان يرتديه اللاعبون احتفالًا بتسجيل الأهداف، ويعد قناع نيمار الأكثر غرابة من بين أقنعة اللاعبين.

وخلال إحدى مباريات الدوري البرازيلي أحرز نيمار هدفًا لفريقه سانتوس، قبل انتقاله إلى برشلونة، ووضع على وجهه قناعًا بـ “المقلوب” ما دفع الحكم لإشهار الكرت الأصفر في وجهه ومن ثم الكرت الأحمر لحصول اللاعب على إنذار آخر خلال المباراة.

وقد عمدت جماهير البرازيل إلى ارتداء قناع نيمار في مباراة البرازيل أمام ألمانيا في كأس العالم 2014.

فاكندو سافا الأرجنتيني، ولاعب فولهام السابق، كان يستخدم قناعه الخاص أيضًا للاحتفال بالأهداف في تسعينيات القرن الماضي، إذ يضع القناع على عينيه فور إحرازه الهدف خلال مباريات الدوري الإنكليزي.

وقد قام الإكوادوري إيفان كافيديس بتقليده، عندما سجل هدفًا بمرمى المنتخب البولندي في كأس العالم 2006، ووضع على وجهه قناع سبايدر مان (العنكبوت)، وتوجه إلى الجمهور، ما تسبب بحصوله على إنذار من حكم المباراة.

تابعنا على تويتر


Top