قوات الأسد للمواطنين: عودوا إلى حياتكم “الطبيعية” كما حصل في حلب

09ouhongjlrk04.jpg

أصدرت القيادة العامة لقوات الأسد، بيانًا، الأحد 14 شباط، دعت من خلاله كل من يحمل السلاح إلى تسليم سلاحه لـ “تسوية وضعه والعودة إلى الحياة الطبيعية”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وتوجهت قوات الأسد في بيانها إلى أهالي درعا والغوطة الشرقية وريف حلب الشرقي، ودعت إلى ضرورة “الإسراع في إجراء المصالحات الوطنية، والعودة إلى حياتهم الطبيعية، كما حصل في محافظات ريف دمشق وحمص وحلب”.

ويأتي البيان بالتزامن مع عمليات برية وجوية واسعة، تشنها قوات الأسد بدعم من ميليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي، في ريف حلب الشمالي واللاذقية، تمكنت من خلالها فرض سيطرتها على مناطق واسعة فيها.

العمليات العسكرية في حلب أدت إلى نزوح نحو 30 ألف مواطن سوري إلى معبر السلامة الحدودي مع تركيا، وآلاف آخرين إلى منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب (الكردية).

وترافقت دعوات النظام السوري مع إلقاء سلاح الجو التابع لها منشورات في ريف حمص الشمالي، محذرة أهله من عدم تلبية دعوات “المصالحة”، ومتوعدة “المسلحين” بصواريخ وقنابل تخترق الملاجئ الآمنة.

تابعنا على تويتر


Top