القصف الروسي يستهدف مشافي اعزاز.. وحواضن أطفالها “خارج الخدمة”

poiui894o5il5.jpg

آليات تحاول إبعاد مخلفات القصف عند بناء مشفى النساء في اعزاز

استهدف صاروخ بالستي مشفى “سوريا الخيرية”، للنساء والأطفال في مدينة اعزاز شمال حلب، ما أدى إلى توقفه عن العمل.

وتسبب سقوط الصاروخ بجانب بناء المشفى، اليوم الاثنين 15 شباط، بضغط كبير على حواضن الأطفال، ما أودى بحياة أم وطفلها أثناء الولادة، إضافة إلى طفلين في الحواضن، ووفاة مرافق مريضة، بحسب محمود حسانو، وهو ناشط إعلامي موجود في المنطقة المستهدفة.

ويحوي المشفى عددًا كبيرًا من الحواضن، التي توقفت عن العمل صباح اليوم، وفق ما نقله حسانو لعنب بلدي، وأضاف “اضطر العاملون في المشفى نقلهم إلى مشفى عام آخر، ويوضح الفيديو المرفق حجم الضرر الذي لحق بها.

 

ونفذت الطائرات الروسية صباح اليوم غارتين جويتين على مدينة اعزاز إلى جانب عددٍ من الصواريخ البالستية، استهدفت المشفى الوطني، ومشفى “سوريا الخيرية”، ومركزًا لإيواء النازحين، ما أسفر عن مقتل 14 مدنيًا، وفق المجلس المحلي في المدينة.

وكان المشفى الوطني في المدينة توقف قبل أيام عن العمل، بسبب اقتراب المعارك منه، بين الجيش الحر وقوات “سوريا الديموقراطية”.

بدورها، نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول أمني تركي قوله إن سبعة صواريخ روسية استهدفت بلدة اعزاز، بينما قالت جمعية الأطباء المستقلين، وهي المنظمة التي تدير المشفى، إن 30 شخصًا على الأقل أصيبوا جراء الهجمات.

تابعنا على تويتر


Top