وزير الخارجية البريطاني: اتصال هاتفي من بوتين يحل الأزمة السورية

TGTE7446.jpg

قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، إن روسيا تملك ما يكفي من النفوذ في سوريا لإنهاء معاناة الشعب المستمرة منذ خمس سنوات.

ودعا هاموند، في لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، الاثنين 15 شباط، روسيا إلى وقف استهداف المعارضة المسلحة، وتوجيه ضرباتها باتجاه “الإرهابيين الحقيقيين”.

“الشخص الوحيد في العالم، القادر على وضع نهاية للأزمة السورية باتصال هاتفي واحد، هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”، بحسب تعبير هاموند، معتبرًا أن الأسد لم يحقق النصر في سوريا، وأن المعارضة المعتدلة لم تهزم.

وطلب الدبلوماسي البريطاني من جميع الأطراف وقف الاقتتال والسماح للقافلات الإغاثية بالعبور إلى مدينة حلب، والتي تواجه تصعيدًا روسيًا جويًا.

ورأى هاموند أنه “يمكن للروس إنهاء الحرب في سوريا إذا أرادوا، عبر تقليص حجم القصف الذي يقومون به واستهدافهم الإرهابيين الحقيقيين بدلًا من استهداف المعارضة المسلحة”.

وأضاف “إذا كان الروس يعتقدون أن المعارضة المسلحة ستلقي سلاحها إثر استهداف مواقعها، فليعلموا أنهم مخطئون، وهذا فعلًا لن يحدث”.

وتدخلت موسكو عسكريًا إلى جانب النظام السوري نهاية عام 2015، بعد خمس سنوات على انطلاق الثورة السورية واشتعال الحرب التي أسفرت عن أكثر من ربع مليون ضحية من المدنيين، وفق الأمم المتحدة.

 

تابعنا على تويتر


Top