تسعة فصائل “تبايع” هاشم الشيخ للقتال في حلب

abojaber55.jpg

أعلنت تسعة فصائل مقاتلة “مبايعة” القائد العام السابق لحركة أحرار الشام الإسلامية، هاشم الشيخ، للقتال في حلب وريفها.

وبحسب مسؤول مكتب الإعلام العسكري في حركة أحرار الشام، أبو اليزيد تفتناز، فإن “الهدف من الاتفاق هو توحيد الجهود في وجه النظام وحلفائه الروس والإيرانيين الذيت يسعون إلى تطويق مدينة حلب وحصارها”.

وأوضح أبو اليزيد، عبر حسابه على تويتر مساء أمس، الاثنين 15 شباط، أن الفصائل التي أعلنت انضمامها هي: أحرار الشام، ونور الدين زنكي، وفرقة السلطان مراد، وتجمع فاستقم كما أمرت، والفرقة 101، والفوج الأول، والفرقة 16، ولواء صقور الجبل، ولواء المنتصر بالله.

وقال هاشم الشيخ (أبو جابر)، في حسابه عبر تويتر، بعد تعيينه قائدًا للفصائل، إن التوحد جاء نتيجة الهجمة الشرسة التي يشنها النظام وحلفاؤه، سعيًا منهم في إجهاض الثورة السورية، مؤكدًا أن الحل للوقوف في وجه النظام هو “التوحد والثبات”.

وكان أهالي وناشطو حلب أطلقوا العديد من الدعوات والمبادرات، طالبوا فيها الفصائل العسكرية في المحافظة بالاندماج تحت راية واحدة لصد تقدم قوات النظام.

تابعنا على تويتر


Top