الجيش الحر يصد هجومًا لـ “جيش الثوار” داخل مدينة حلب

aleppo0-49ijtlk.jpg

مجموعة تابعة للمعارضة السورية تقصف بلدتي نبل والزهراء شمال حلب 12 شباط 2016 (AFP)

شن جيش الثوار هجومًا على كل من حيي الهلك وبستان الباشا في مدينة حلب، بهدف السيطرة على طريق إمداد حلب (الكاستيلو)، لكن الجيش الحر تصدى للهجوم موقعًا قتلى وأسرى في صفوف الفصيل.

وفي اتصال لعنب بلدي مع “الفاروق”، وهو قيادي في حركة أحرار الشام، أوضح “أن جيش الثوار كان له وجود في معبر الشيخ رز وجزء من حي بستان الباشا، فتمدد البارحة إلى غالبية الحي، ووصل إلى حي الهلك الفوقاني وحاول الوصول إلى حي الهلك التحتاني وحي بعيدين.

لكنه أكد أن “الثوار تمكنوا من دحرهم من كل تلك المناطق”، وأضاف القيادي “شاركت فصائل حلب في المدينة، بما فيها الفرقة 16 التي ترابط في المنطقة، وأرجعت جيش الثوار إلى حي الشيخ مقصود، ولم يتبقّ حاليًا سواه تحت سيطرتهم”.

وسلّم بعض أفراد جيش الثوار أنفسهم بعد محاصرتهم في عدة مباني من حي بستان باشا، وفق القيادي، موضحًا “يتم الآن تمشيط معبر الشيخ رز، بينما وصلت حصيلة قتلى جيش الثوار لأكثر من 10، وأسر 6 آخرين”.

وأكد أبو البراء، قائد عسكري في حركة أحرار الشام، بتسجيلات صوتية حصلت عنب بلدي عليها، أن “الطيران الروسي آزر الهجوم منذ ساعات الفجر الأولى بـ 13 غارة جوية بالقنابل العنقودية، كما قصف النظام المنطقة براجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة”.

وأشار أبو البراء إلى أهمية المناطق التي تعرضت للهجوم، فهي جزء من خمسة أحياء تحيط بطريق الكاستيلو، الذي سعى جيش الثوار بالسيطرة عليه بهدف إحكام الحصار على فصائل المعارضة في المدينة، بحسب القيادي، مضيفًا “هذا ما يسعون لتنفيذه أيضًا في الريف الشمالي”.

وتقدمت قوات سوريا الديموقراطية، التي ينضوي جيش الثوار تحت رايتها، في ريف حلب الشمالي خلال الشهرين الماضيين، بمساندة من الطيران الروسي، لتصل اليوم إلى محيط مدينة مارع، معقل الثورة شمال حلب.

اقرأ أيضًا: اتفاق لتسليم مارع إلى قوات “سوريا الديمقراطية” دون قتال.

تابعنا على تويتر


Top