قوات الأسد تسيطر على “كنسبّا” وتقترب من ريف إدلب

oiuyugubher.jpg

سيطرت قوات الأسد والميليشيات المقاتلة إلى جانبها على قرية كنسبا وقلعة شلف، في ريف اللاذقية الشمالي، اليوم الخميس 18 شباط.

وأفاد مراسل عنب بلدي أن النقطتين تعتبران الأهم بين المناطق التي كانت تسيطر عليها فصائل المعارضة في ريف اللاذقية، إذ أصبحت قوات الأسد على مقربة من مدينة جسر الشغور في ريف إدلب.

وكالة الأنباء الرسمية (سانا) قالت اليوم إن قوات الأسد “تعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة كنسبا، آخر أكبر تجمعات التنظيمات الإرهابية في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي”.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن “وحدات الجيش أزالت الألغام والعبوات وقتلت أغلبهم (مقاتلي المعارضة)، بينما فر الآخرون وتركوا كميات كبيرة من الأسلحة”.

وتعتبر قرية كنسبا آخر منطقة تربط قرى ريف اللاذقية بريف إدلب، إذ تقع على مقربة من قرية بداما وعلى بعد 15 كيلومترًا تقريبًا من مدينة جسر الشغور، التي تسيطر عليها المعارضة في ريف إدلب الغربي.

وبحسب مراسل عنب بلدي فإن المعارضة ماتزال تسيطر على عدة مناطق في ريف اللاذقية، مثل كبانة وقرابة سبع قرى في جبل الأكراد وتسع في جبل التركمان، وبعضها تقع بين كنسبا وجسر الشغور.

وكانت قوات الأسد سيطرت، مساء أمس الأربعاء، على مناطق شير القبوع، وجبل العمولى، والنقطة 422، إضافة إلى قرى مرج الزاوية والعيدو والقسطل، استكمالًا لمعارك تخوضها ضد فصائل المعارضة، خلال الفترة الماضية في المنطقة.

تابعنا على تويتر


Top