خارجية الأسد: تصريحات ميركل حول المنطقة الأمنة “انتهاك لسيادة سوريا”

fgt664.jpg

رفضت وزارة الخارجية السورية، الخميس 18 شباط، تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، المتضمنة دعوتها إقامة منطقة آمنة شمال سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في الخارجية قوله إن “حكومة الجمهورية العربية السورية تستغرب تصريحات ميركل التي تنسجم مع ما يطالب به النظام التركي منذ مدة طويلة، بهدف حماية المجموعات الإرهابية وتشجيعها على مواصلة جرائمها ضد الشعب السوري”.

تصريحات ميركل مرفوضة جملة وتفصيلًا، وفقًا للمصدر، وتمثل “انتهاكًا لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، وتتناقض مع أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وتطيل أمد الأزمة في سورية ولا تسهم في إيجاد حل لها”، بحسب سانا.

وكانت المستشارة الألمانية صرحت أمس بأن إقامة منطقة “حظر جوي”، على الحدود السورية التركية، ستكون “مفيدة” لسكان مدينة حلب والمناطق المحيطة بها.

وأدانت ميركل، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس سريلانكا، الأربعاء، الهجمات الأخيرة التي تشنها روسيا والنظام السوري في سوريا، معتبرة أن “هذه الأعمال لا تتفق مع القرارات التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي لتخفيض أعمال العنف”.

وتشدد أنقرة على ضرورة إنشاء منطقة آمنة، في الشمال السوري. جاء ذلك في تصريحات عدد من المسؤولين الأتراك، آخرهم نائب رئيس الوزراء التركي، يالجين أقدوغان، الثلاثاء، موضحًا أن بلاده تريد منطقة آمنة بعمق عشرة كيلومترات داخل سوريا، وتشمل مدينة اعزاز.

وتشن قوات الأسد والميليشيات الداعمة من جهة، وقوات “سوريا الديموقراطية” من جهة أخرى، هجومًا واسعًا بغطاء جوي روسي، يستهدف مواقع المعارضة السورية شمال حلب، ما أدى إلى نزوح آلاف المدنيين تجاه الحدود مع تركيا.

تابعنا على تويتر


Top