20 قتيلًا للأسد ودبابة مدمرة حصيلة يوم من المعارك في داريا

darayya0984w09-.jpg

تمكن مقاتلو داريا من التصدي لمحاولات قوات الأسد التقدم إلى المدينة، موقعين عددًا من القتلى ومدمرين دبابة للنظام، الخميس 18 شباط.

وقال مركز داريا الإعلامي إن “الثوار تمكنوا من التصدي لمحاولة تقدم لقوات الأسد وميليشياته بالجبهة الجنوبية الغربية”، مشيرًا إلى مقتل أكثر من 20 عنصرًا للنظام وإعطاب دبابة على نفس الجبهة.

وأوضح المركز أن من بين القتلى ضابط نقيب تابع للميلشيا العراقية، واسمه حامد الشمري، معتمدًا على مراقبة الاتصالات اللاسلكية لجنود النظام، بحسب ما نقله مجد، أحد أعضاء المركز.

وتقاطعت معلومات المركز مع ما ذكره لواء شهداء الإسلام، بأنه أعطب دبابة على الجبهة الجنوبية الغربية، مشيرًا إلى مقتل 4 جنودٍ آخرين على الجبهة الشمالية الغربية.
بدوره، نعى الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، القائد الميداني في صفوفه، أبو الفوز الشامي، على جبهات داريا، اليوم الخميس 18 شباط، دون معلومات إضافية.
وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة، التي تتعرض لحملة عنيفة من أكثر من جهة، أن حصيلة القصف وصلت خلال اليومين السابقين إلى أكثر من 100 برميل متفجر، و15 صاروخ أرض- أرض، وأسفرت عن 5 ضحايا.

وتشهد المدينة، الواقعة غرب العاصمة دمشق، هجومًا بريًا وجويًا من قبل قوات الأسد والميليشيات الرديفة، والتي استطاعت إحكام فصلها بشكل نهائي عن مدينة معضمية الشام المجاورة، كانون الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top