يرتكب المزيد من المجازر والفظائع بحق المئات من السوريين

نظام الأسد يصعد إجرامه قبيل أيام من انتهاء مهلة عنان

abdulrahman-Alrashed-cover.jpg

خروج 546 مظاهرة في 421 نقطة تظاهر في جمعة «من جهز غازيًا فقد غزا» في مختلف أنحاء سوريا،، وسقوط 34 شهيد في حصيلة أولية معظمهم في حمص

قامت القوات الأسدية باقتحام معظم المدن السورية تأكيداً منها على «قبولها» وتطبيقها «الإيجابي» لمبادرة عنان، كما قامت بإتباع سياسة حرق المنازل وتهجير السكان علها تقضي على المدن الثائرة قبل انقضاء المهلة المزمعة، في المقابل، استمر خروج مظاهرات حاشدة طوال الأسبوع رداً على الجرائم والانتهاكات الأسدية المرتكبة، وفي جمعة من «جهز غازياً فقد غزا» تظاهر عشرات الآلاف في أرجاء البلاد ونصرة للمدن المنكوبة وطالبوا بتسليح الجيش الحر

حمص العدية، عصية على جنود الأسد

يستمر قصف الخالدية والبياضة وباب هود والقصور والقرابيص وجورة الشياح. وارتكبت القوات البربرية مجازر جديدة في باب السباع والعدوية وكرم الزيتون وقامت بإرسال تعزيزات عسكرية إلى حمص. وفي صباح الجمعة قامت القوات الأسدية بقصف دير بعلبة والحولة أسفر القصف عن سقوط جرحى وأربع شهداء في ساعات الصباح الأولى ونزوح 60% من أهالي الحي هرباً من قصف الصواريخ وقذائف الهاون والدبابات. كما يستمر قصف الرستن وتلبيسة وقد سقط خلاله شهداء من بينهم نساء وأطفال، ورغم القصف والوضع الإنساني المتأزم، خرج أحرار الخالدية والوعر وتير معلة وقنطو والدار الكبيرة والقريتين في مظاهرات حاشدة معلنين أن الشعب السوري أبقى من جلاده.

إدلب، مجازر مروعة وهجر قرى بأكملها هرباً من وحشية النظام

إدلب الخضراء، باتت مصبوغة بالدم، فالمجازر التي ترتكبها القوات الهمجية لا تتوقف. حيث سقطت مئات القذائف على تفتناز ودمرت العديد من المنازل مما أدى إلى سقوط 270 شهيد بالإضافة إلى العديد من الجثث التي لا تزال تحت الأنقاض هذا وقد قامت القوات الأسدية باقتحام حزانو وكللي. وعبر 2800 لاجئ سوري الحدود التركية في يوم واحد، ورغم الدمار، خرجت مظاهرات حاشدة في كفر عويد وكفرنبل وبنش وغيرها ردت عليها قوات الأمن بالرصاص الحي.

حماة، استمرار الاقتحام، والمظاهرات

قامت القوات الأسدية بنشر راجمات الصواريخ بكثافة في قرية الخالدية في ريف حماة كما قامت بحرق 6 منازل في مشاع الظاهرية في ريف حماة. ويستمر قصف سهل الغاب وقلعة المضيق التي شهدت نزوح 1500 عائلة. كما قامت القوات الهمجية بإطلاق قذائف دبابات على السمرة وصوران وكوكب ومعردس، ورغم ذلك خرجت مظاهرات حاشدة خلال الأسبوع، وفي يوم الجمعة خرجت مظاهرات حاشدة في العليليات والصابونية والحميدية والقصور وطريق حلب وكفر زيتا وكفر نبودة وحي الأربعين وباب قبلي وقلعة المضيق رغم القصف.

حلب، بركان ريفها أقض مضجع النظام

ويستمر القصف الهمجي على اعزاز وبيانون وحريتان وحيان وتل رفعت والأتارب التي شهدت حركة نزوح كبيرة وسمع دوي انفجارات في حي الهلك والميسر. هذا وتم انشقاق 100 جندي عن الجيش الأسدي في ريف حلب أعقبته اشتباكات بين الجيش الحر والجيش النظامي. وفي يوم الجمعة خرجت مظاهرات حاشدة في اعزاز وتل رفعت ومنبج والباب وكفر نوران ودير جمال والسفيرة في ريف حلب كما خرجت في المرجة وحي الشعار وصلاح الدين والميسر وسيف الدولة قابلتها قوات الأمن بالرصاص.

درعا، اقتحام لمدنها، ومظاهرات تعم أرجائها

قامت القوات الأسدية باقتحام قرية الطيبة واللجاة وسمع دوي انفجارات، كما تم قصف قرية معربة وحصلت اشتباكات بين الجيش الحر والجيش النظامي في المحطة، ورغم التشديد الأمني، خرجت مظاهرات حاشدة في درعا البلد والمحطة واليادودة والجيزة وأم ولد وفي انخل قامت القوات البربرية بالهجوم على المتظاهرين بالرصاص وكذلك في إبطعوالغارية الشرقية.

دمشق وريفها، مزيد من الاقتحام والتشديد الأمني

بحركة ملفتة، قام الأحرار بقطع الطرق الدولية بالإطارات المشتعلة في الميدان وكفرسوسة والمزة والمنطقة الصناعية. وفي ركن الدين، اعتصم الأحرار لساعات أعقبه إطلاق رصاص كثيف وحملات اعتقال واسعة هذا وقامت القوات الأسدية باقتحام بستان الدور واعتقلت عدد كبير من الشباب واستهدفت شابين في سيارتهما في كفرسوسة خرجت في تشييعهم مظاهرة حاشدة أطلقت عليها قوات الأمن الرصاص برشاشات البي كي سي. هذا وقامت القوات الأسدية باقتحام حي جوبر وشنت حملات دهم واعتقال في حي الصالحية. وفي ريف دمشق قامت القوات الأسدية باقتحام مسرابا ودوما وداريا بالدبابات وتدمير المنازل وشنت حملات دهم واعتقال في الضمير وسمع دوي قذائف ثقيلة في قارة والنبك ودير عطية. وفي يوم الجمعة خرجت مظاهرات حاشدة في كفرسوسة والمزة والميدان وبرزة والزاهرة والعسالي وجورة الشريباتي شن الأمن عقبها حملات اعتقال واسعة وقوبلت بالرصاص والقنابل الغازية كما خرجت مظاهرات في داريا ودوما ودير العصافير وسقبا وسبينة وغيرها.

تابعنا على تويتر


Top