صورة بوتين “المستفزّة” تخضع لاعبًا روسيًا لعقوبات غير مسبوقة

1345jhgoptejh.jpg

غرّم نادي “لوكومتيف موسكو” لاعبه ديميتري تاراسوف، بمبلغ 300 ألف يورو، بسبب ارتدائه قميصًا عليه صورة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال مباراة الفريق مع نادي فنربخشة التركي في مدينة إسطنبول، الثلاثاء 16 شباط، ضمن مباريات الدوري الأوروبي لكرة القدم.

وتناقلت وسائل الإعلام الغربية صورة لتاراسوف خلال المبارة، وهو يرتدي قميصًا أبيضًا تحت زي النادي الرسمي، وعليه صورة بوتين، وعبارة “الرئيس الأكثر لطفًا ولباقة”، الأمر الذي اعتبرته الصحافة التركية حركة “استفزازية”.

صحيفة خبر تورك التركية قالت إن النادي الروسي أعلن رفضه تصرّف اللاعب، وقرر خصم مبلغ 300 ألف يورو من راتبه، وحرمانه من النقاط الإضافية لشهر شباط، وأوضحت أن هذه العقوبة المالية تشكّل سابقة في تاريخ النادي الروسي.

وفي السياق، ذكر موقع “Haberler” التركي، أن النادي الروسي أكد أن الغرامة التي من المتوقع أن يفرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على النادي جراء هذا التصرف، سيتم إجبار اللاعب تاراسوف على تسديدها.

بينما أوضحت صحيفة حرييت التركية أيضًا، أن اللاعب الروسي سيواجه حرمانًا لعشر مباريات متتالية، وفق القوانين الدولية لكرة القدم، التي تغرم وتفرض عقوبات على أي ممارسات سياسية أو دينية أو عرقية ضمن المباريات.

وتفاجأت جماهير فريق فنربخشة التركي، مضيف الفريق الروسي بالورود في مطار أتاتورك، بتصرفات تاراسوف، وكذلك مدربه الروسي إيغور تشيفريتشنكو، الذي رفض مصافحة مدرب نادي فنربخشة، البرتغالي فيتور بيررا، عقب المباراة التي انتهت بفوز الفريق التركي بهدفين نظيفين.

وشهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توترًا ملحوظًا منذ تشرين الثاني 2015، عقب إسقاط المقاتلات التركية لطائرة حربية روسية، قالت أنقرة إنها دخلت مجالها، بالقرب من الحدود مع سوريا، للتنامى الخلافات بين البلدين وتنعكس على شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

تابعنا على تويتر


Top