اختلاس 300 مليون ليرة من فرع حبوب دمشق

sa6.jpg

أظهرت وثائق رسمية تعود إلى مؤسسة الحبوب التابعة للنظام وجود حالات فساد وسرقة للمال العام في بعض فروعها وخاصة فرع دمشق، بنحو 300 مليون ليرة.

وأكد مدير عام مؤسسة الحبوب ماجد الحميدان، في تصريحات لصحيفة الوطن اليوم، 21 شباط، وجود حالات اختلاس، وكشف عن خلل في”المواصفات العقدية” مع شركة “دبس” التابعة لوزارة الصناعة والمقدّرة بنحو 170 مليون ليرة.

ولفت الحميدان لوجود تلاعب بأجور سيارات الشحن، التي تقلّ نحو 50 ألف طن قمح، من مدينة إزرع إلى مستودعات الكسوة والسبينة، حيث تم تقديم فواتير مزوّرة تبيّن أن كلفة نقل الطن الواحد 1650 ليرة، في حين، تبين فعليًا أنها 1200 ليرة، وبالتالي تكون الزيادة التي وضعت على كلفة نقل كل طن نحو 22.5 مليون ليرة، تمّت “سرقتها”، على حد قوله.

وحول مبيعات فرع دمشق، تظهر المعلومات أن مبيع الطن الواحد من الأقماح التالفة كان 8 آلاف ليرة، في حين أن السعر الحقيقي للطن هو 31 ألف ليرة، أي أن نحو 23 ألف ليرة مفقودة من مبيع كل طن، وكذلك مبيع الرقائق البلاستيكية التي تستخدم في عمليات التخزين، دُوّنت في سجلات الفرع بقيمة 40 ألف ليرة، حيث أثبتت التحقيقات أن السعر الحقيقي هو 100 ألف ليرة.

وفي موضوع متصل بفساد فرع دمشق، أظهرت الوثائق بيع أكياس الخيش التالفة بقيمة 70 ليرة للواحد، في حين أن السعر الطبيعي 170 ليرة، حيث تم بيع نواتج عمليات الغربلة بقيمة لا تتجاوز 25 ألف ليرة للطن الواحد، في حين تم المبيع لنفس النواتج بعد تصحيح عمليات البيع بقيمة 43 ألف ليرة للطن.

وحالات الفساد هذه ليست الوحيدة أو الأخيرة في دمشق وتتعلق بأداء مؤسسات عامة تديرها حكومة النظام السوري، إذ اعتقلت مؤخرًا الأجهزة الأمنية التابعة للنظام 34 موظفًا حكوميًا في مديريات التأمينات الاجتماعية في عدة محافظات سورية، على خلفية اتهامهم بالفساد.

وفي الإطار ذاته، ألقي القبض على مدير فرع دمشق للتأمينات الاجتماعية، غسان ديوب، الأحد 7 شباط، و33 من العاملين في تأمينات دمشق والحسكة والرقة وحمص ودرعا.

تابعنا على تويتر


Top