سبعة مراكز تطوع في العراق لميليشيا طائفية تقاتل في سوريا

fgrer5645.jpg

أعلنت كتائب الإمام علي التابعة لحركة “العراق الإسلامية”، فتح باب التطوّع للقتال في سوريا، لتضاف إلى عدد من الميليشيات الأجنبية التي تساند قوات الأسد في معاركها.

فتح باب التطوع في الميليشيا العراقية.

فتح باب التطوع في الميليشيا العراقية.

وفي صفحتها عبر موقع فيسبوك، أعلنت الميليشيا فتح باب التطوع، مطلع شباط الجاري، عبر سبعة مكاتب منتشرة في ست محافظات عراقية. ويهدف التطوع لـ “الجهاد في سوريا لحماية مرقد عقيلة الهواشم السيدة زينب.. ضد نكرات الدهر وشذاذ الآفاق من الدواعش”.

ولا تفصح الميليشيا الطائفية عن عدد أفرادها وتسليحها، لكن صفحتها الرسمية توضح أنها باشرت القتال في سوريا منذ مطلع عام 2015، وتحمل شعارًا قريبًا لحركة النجباء، أبرز الميليشيات العراقية في سوريا.

نحو عشر ميليشيات عراقية تساند النظام السوري، بحسب ما رصدت عنب بلدي سابقًا، ويقدر ناشطون عددهم بنحو خمسة آلاف مقاتل في الشمال السوري وحده، دون إحصائيات دقيقة، ويعملون تحت قيادة ضباط إيرانيين، ينتمون بمعظمهم للحرس الثوري.

استطاع النظام بدعم هذه الميليشيات، تحقيق إنجازات ميدانية غير مسبوقة، أدت إلى سيطرته على مساحات واسعة في محافظات حلب واللاذقية ودرعا، مستفيدًا في الوقت ذاته من الدعم الجوي الروسي.

تابعنا على تويتر


Top