طرحتها رابطة أهل العلم في الشام

“الجبهة العامة لتحرير سوريا”.. مبادرة لتوحيد الفصائل السورية

788999962.jpg

طرحت رابطة أهل العلم في الشام، من محافظة إدلب، مبادرة لجمع الفصائل السورية، تحت مسمى “الجبهة العامة لتحرير سوريا”، على أن تقود المرحلة سياسيًا وعسكريًا ودينيًا باستراتيجية موحدة، بحسب تسجيل مصور نشر، اليوم الثلاثاء 23 شباط.

وتلى البيان أحد أعضاء الرابطة، وجاء الطرح “استحضارًا لخطورة الوضع في الساحة السورية، وما تفرضه من التلاحم والاصطفاف كفريضة دينية وضرورة حتمية وقطعًا للطريق على المشاريع الخارجية”.

وتقوم المبادرة على عدة مبادئ منها “تمكين الدين في الفرد والدولة والمجتمع، وإسقاط النظام ورموزه بكافة أركانه، إضافة إلى الحفاظ على وحدة التراب السوري ومنع أي مشروع تقسيم للبلاد”.

ودعت إلى دعم القضاء المستقل، وأن يكون القرار العسكري والسياسي “سوريًا خالصًا”، كما أكدت المبادرة على رفض “أي تبعية للخارج، حتى تحرير سوريا من النظام المجرم وقوى الاحتلال الأجنبية”.

وختم التسجيل المصور بمطالبة جميع الفصائل العاملة على الأراضي، الاستجابة للمبادرة والدخول في الجبهة، “وفاءً للشعب الذي ساندهم وقدم أبناءه”، موضحًا أن الرابطة تنتظر “جوابًا رسميًا خلال ثلاثة أيام للانتقال إلى العمل والتطبيق”.

وخاطبت الرابطة جميع الهيئات الشرعية للمشاركة في المبادرة، وعلى رأسها المجلس الإسلامي السوري، كما طالبت الشعب السوري بدعم المبادرة وتأييدها ورفدها بالكفاءات.

وتتألف الرابطة من علماء وشرعيين كانوا يتبعون للفصائل المقاتلة على الأرض في محافظة إدلب، ويقودها الداعية السعودي، عبد الله المحيسني، وتشكلت بعد سيطرة فصائل جيش الفتح على المدينة، منتصف عام 2015.

البيان مصورًا:

تابعنا على تويتر


Top