أوباما يحذر من “الإفراط في التوقعات” إزاء الهدنة في سوريا

.jpg

أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الأربعاء 24 شباط 2015، حذرًا إزاء خطة “وقف الأعمال العدائية” في سوريا والتي أقرتها موسكو وواشنطن، على أن تدخل حيز التنفيذ غدًا بحلول الظهيرة.

وحذر أوباما الأربعاء من الإفراط في التوقعات حول اتفاق وقف الاقتتال، في تصريحات عقب لقائه مع الملك الأردني، عبد الله الثاني، في البيت الأبيض.

وقال أوباما إنه “إذا تحقق بعض التقدم في سوريا فإن هذا سيقود إلى عملية سياسية لإنهاء الحرب الأهلية، المستمرة منذ خمسة أعوام هناك”.

وتتعلق المحادثات مع ملك الأردن بقضايا المنطقة، وفي مقدمتها الأزمة السورية والحرب على تنظيم “الدولة”.

بدوره، تحدث وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، وأشار إلى أن فريقيهما سيجتمعان قريبًا لمناقشة وقف إطلاق النار المقرر.

وقال كيري “لست هنا لأجزم بأنها ستنجح بالتأكيد… الكل قال إنه يتعين أن يكون هناك حل دبلوماسي في وقت ما، السؤال سيكون هل آن الأوان؟ هل ستعمل روسيا بنية حسنة؟ هل ستعمل إيران بنية حسنة لمحاولة تحقيق الانتقال السياسي؟”.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات (HNC) أعلنت استعدادها لهدنة لمدة أسبوعين، وقالت “إنها فرصة لاختبار جدية التزام الجانب الآخر بالالتزام ببنود الاتفاقية”.

تابعنا على تويتر


Top