المعارضة تتقدم باتجاه كنسبّا في ريف اللاذقية

9897878.jpg

معارك الفرقة الأولى الساحلية في ريف اللاذقية - الخميس 25 شباط 2016.

استعادت فصائل المعارضة العاملة في ريف اللاذقية السيطرة على تل الحدادة، قرب بلدة كنسبا في جبل الأكراد، تزامنًا مع معارك عنيفة في المنطقة، اليوم الجمعة 26 شباط.

وأفاد مراسل عنب بلدي في اللاذقية أن الفرقة الأولى الساحلية استهدفت تجمعًا لعناصر قوات النظام في محيط كنسبا بصاروخ “فاغوت”، ما أدلى إلى مقتل أربعة عناصر وجرح آخرين.

وتحاول قوات النظام والميليشيات الموالية لها، التقدم نحو برج التفاحية في ريف اللاذقية، إلا أن فصائل المعارضة تتصدى للهجوم، وسط معارك وصفها المراسل بـ “العنيفة”، بمختلف أنواع الاسلحة الثقيلة والخفيفة.

جبل التفاحية الذي يضم البرج، يعتبر آخر وأكبر معقل للمعارضة في ريف اللاذقية، إذ يشرف على أوتستراد حلب- اللاذقية من جهة، وعلى الطريق الحدودي الواصل بين اليمضية وقرية بداما في ريف إدلب من جهة أخرى.

وبحسب المراسل فإن قوات النظام والطيران الروسي، كثفا غاراتهما على المنطقة اليوم، موضحًا أن ذلك يأتي في إطار سعيهما السيطرة على المنطقة قبل بدأ الهدنة المقررة ليل 27 شباط الجاري.

في سياق متصل يخوض مقاتلو المعارضة مواجهات ضد قوات النظام على محور كبانة في جبل الأكراد، إضافة إلى محوري العالية والبيضاء في جبل التركمان.

واستطاع النظام السوري خلال الفترة الماضية، استعادة السيطرة على أجزاء كبيرة من ريف اللاذقية، ومنها معاقل المعارضة في بلدتي سلمى وربيعة الاستراتيجيتين، وآخرها كنسبا، منتصف شباط الجاري، ما فتح الباب على سيناريوهات جديدة، إذ لم يتبقّ سوى عدد من القرى باتجاه تركيا، وأخرى بين كنسبا وجسر الشغور بريف إدلب، قبل أن يحكم النظام قبضته على كامل المحافظة.

تابعنا على تويتر


Top