مجلس الأمن يتبنى قرار وقف إطلاق النار في سوريا

united-nationssecurity-council.jpg

صادق مجلس الأمن الدولي بالإجماع عى قرار وقف إطلاق النار في سوريا، قبل 40 دقيقة على الوقت المحدد لسريان الاتفاق الروسي- الأمريكي.

وفي اجتماع مستمر، حتى اللحظة، قال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، “يجب على أطراف الصراع في سوريا الالتزام بشروط اتفاق وقف إطلاق النار”.

وأضاف “ينبغي أن تتوقف كافة أعمال الحصار للمدنيين في سوريا مع دخول الاتفاق حيز التنفيذ”، مشيرًا إلى تحديد الأراضي التي تسيطر عليها جبهة النصرة وتنظيم “الدولة”، وهي ليست طرفًا في الهدنة.

ولا تزال المناطق المحررة تتعرض لقصف مستمر من النظام السوري وحلفائه، خصوصًا في حلب وداريا جنوب غرب العاصمة دمشق، وسط حشود عسكرية على أطراف المدينة.

وحول استهداف داريا قال دي ميستورا “داريا بالنسبة لنا نقطة أساسية في العملية”، وذلك ردًا على تصريحات مسؤولين في النظام السوري عن عدم شملها في وقف الأعمال القتالية”.

ينتظر السوريون بعد نصف ساعة (00:00 من منتصف ليل اليوم)، بدء الاتفاق بين النظام وحلفائه والمعارضة السورية، التي أعلن قرابة 100 فصيل منها موافقته على “هدنة من جانب واحد”، مفوضًا لجنة عسكرية يرأسها رياض حجاب لمراقبة الخروقات والرد عليها.

تابعنا على تويتر


Top