خيبة أمل عربية في انتخابات الاتحاد الدولي

سويسري جديد يعتلي عرش الفيفا.. وبلاتر رجل العام

CcKImraWAAIJ_hy.jpg

نجح السويسري جيوفاني إنفانتينو بالفوز برئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، عقب مواجهة شرسة مع البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي، لتبقى الفيفا بقيادة سويسرية مرة أخرى بعد 18 عامًا من زعامة سيب بلاتر.

وجرت الانتخابات الرئاسية للفيفا (كونجرس الفيفا) بقاعة مجمع “هالنستاديون” في زيوريخ السويسرية، الجمعة 26 شباط الجاري، لينتخب إنفانتينو الرئيس التاسع للمنظمة الرياضية الأولى في العالم في 112 عام.

وتمكن إنفانتينو من الفوز بـ 115 صوتًا في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، مقابل 88 صوتًا للشيخ سلمان، والأردني الأمير علي بن الحسين (أربعة أصوات)، والفرنسي جيروم شامبين بدون أي صوت، بينما انسحب رجل الأعمال الجنوب إفريقي، طوكيو سيكسويل، من الانتخابات قبل بداية التصويت، لتنحصر المواجهة بين أربعة مرشحين، عربيان (بحريني وأردني)، وأوروبيان (فرنسي وسويسري).

وصرح إنفانتينو بعد انتخابه رئيسًا للاتحاد الدولي لكرة القدم، أنه سيعمل مع الاتحادات الوطنية لإعادة بناء مرحلة جديدة للفيفا، وأوضح أنه يريد أن يكون رئيسًا لـ 209 اتحادات وطنية، وسيعمل على وضع الكرة مجددًا في وسط الملعب، وأكد أن العالم سيحيي جهوده على ما سيحققه لفيفا في المستقبل.

كما أوضح المرشح الخاسر الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، أنه يتطلع للعمل مع الرئيس الجديد من أجل إصلاح الفيفا وإعادة المصداقية لكرة القدم على الصعيد العالمي، وأنهم أمام تحد كبير لاستعادة مصداقية الفيفا.

وجاءت ردود الفعل على انتخاب إنفانتينو إيجابية إلى حد بعيد، إذ صرح رئيس الاتحاد الفرنسي نويل لوغريب، أن القيادة الجديدة تشكل عهدًا جديدًا بالنسبة إلى الفيفا، الذي يجب أن ينطلق على أسس جديدة ويضع كرة القدم في صلب اهتماماته، وأن السويسري الجديد هو رجل المرحلة، بينما صرح عدد من الشخصيات الرياضية العالمية أن إنفانتينو هو تمديد لفترة حكم بلاتر ولا شيء جديد.

برقية تهنئة روسية

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، هنأ الرئيس الجديد للفيفا ودعاه إلى توثيق التعاون بين بلاده المستضيفة لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2018 والاتحاد الدولي للعبة، وقال بوتين الجمعة 26 شباط الجاري، في برقية تهنئة، إن عمل إيفانتينو الفعال والمثمر في المنظمات الرياضية الدولية ومساهمته الشخصية الكبيرة في تطوير حركة كرة القدم ساعده على كسب الشهرة والسلطة.

واعتبر فيتالي موتكو، وزير الرياضة الروسي، أنه راض عن نتيجة الانتخابات، في الوقت الذي دعم الاتحاد الروسي إنفانتينو منذ البداية، كونه “رجلًا براغماتيًا وصاحب خبرة”، بحسب نائب رئيس الفيفا السابق والرئيس الفخري للاتحاد الروسي لكرة القدم، كولوسكوف.

الفيفا خذلت الأمير علي بن الحسين

المرشح العربي الأمير علي بن الحسين أعلن في بيان رسمي أن محكمة التحكيم الرياضي رفضت طلبه بضرورة وجود حجر تصويت شفافة في عملية الاقتراع، كما طالب أن تؤجل الانتخابات الرئاسية ليوم واحد فقط.

وعلل مطالبته بحجر التصويت لكي يتمكن رؤساء اتحادات الكرة من التصويت بشكل حيادي، دون الشعور بمراقبة أحد، وبالتالي الإدلاء بأصواتهم بكل أريحية واختيار المرشح المناسب، ولكن قوبلت مطالب الأمير علي بالرفض.

وأضاف الأردني أنه قام بعمل كل ما باستطاعته لنيل الموافقة، فقد تقدم بطلب للفيفا ولمحكمة التحكيم الرياضي ولكنهما “خذلاه”، حسب تعبيره.

كما أكد قبل بداية الانتخابات أنه واثق من قدرته على الفوز إذا جرت الأمور بشكل صحيح، ووعد بتحقيق الشفافية فيما يتعلق بالأمور المالية للاتحاد ومنها الرواتب، وقال إنه يرغب في التبرع براتبه إذا أصبح رئيسًا للفيفا للأعمال الخيرية.

اتفاقية رياضية آسيوية إفريقية تثير الشكوك

أثار توقيع مذكرة تفاهم بين الاتحاد الآسيوي والإفريقي لكرة القدم العديد من التساؤلات والشكوك، بشأن توقيتها الذي سبق انتخابات الفيفا بأيام قليلة، وقال عدد من المراقبين الرياضيين إن توقيع مثل هذه الاتفاقية في هذا التوقيت يتعارض وأخلاقيات اللعبة إضافة إلى القواعد الأساسية لانتخابات الفيفا.

بينما صرح الشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن الاتحاد قام بتوقيع اتفاقية تعاون مع نظيره الإفريقي في التطوير الرياضي والاجتماعي خلال أربع سنوات مقبلة، وتشتمل الاتفاقية على جوانب عدة، منها المدربون والحكام وكرة القدم الشبابية والنسائية والتسويق والإعلام والتكنولوجيا المبتكرة.

سيب بلاتر رجل العام في سويسرا

بخلاف المتوقع، بانقلاب الشارع السويسري على الرئيس السابق للفيفا سيب بلاتر، بعد قضايا الفساد التي ثبت تورطه بها خلال احتلاله عرش الفيفا لمدة 18 عامًا، فقد اختارت مجلة سويسرية أسبوعية بلاتر رجل العام في سويسرا، في نفس اليوم التي مثل فيه أمام لجنة القيم لاستجوابه بشأن فضيحة فساد.

وكتبت مجلة دي فيلت فوخ أنه كان يستحق لقب رجل العام في سويسرا منذ سنوات، وتم منحه اللقب الآن بشكل غير رسمي ومتأخر، كما قالت المجلة التابعة لأحد أعضاء حزب الشعب اليميني المتطرف في سويسرا وأحد المدافعين القلائل عن بلاتر، أنه لم ينل التقدير الذي يستحقه في بلاده منذ سنوات، رغم دوره في تطوير كرة القدم حول العالم.

وقال بلاتر للمجلة التي ظهر على غلافها “أنا رجل عصامي، لا أملك سيارة فيراري، وفيما يتعلق بالفيفا يمكنني القول بدون أي تواضع مصطنع، إنه يبدو كبيتي الذي شيدته على مدار سنوات”.

وفي إشادة أخرى قال الرئيس الروسي بوتين إن بلاتر “شخص محترم للغاية، يستحق الفوز بجائزة نوبل للسلام”.

تابعنا على تويتر


Top