ريف اللاذقية “يشتعل” والنظام يتهم المعارضة بخرق الهدنة

8797565745.jpg

استهداف محور سلمى من محور النبي يونس في ريف اللاذقية - تشرين الثاني 2015 (أرشيف عنب بلدي).

يشهد ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، منذ صباح اليوم الثلاثاء 1 آذار، تصعيدًا من الطيران الحربي الذي شن عددًا من الغارات على مدن وبلدات المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف اللاذقية، أن طيران النظام السوري استهدف عددًا من قرى جبل الأكراد منها كبينة، والكندة، إضافة إلى الجبال المحيط بها، مشيرًا إلى أن قصفًا مدفعيًا استهدف جبل التفاحية بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة.

المراسل أوضح أن النظام السوري اتهم فصائل المعارضة، صباح اليوم بخرق الهدنة واستهداف بلدة كنسبا بالمدفعية، وذلك أثناء وجود طاقم إعلامي روسي، ناقلًا عن مقاتلين في الجيش الحر أن ما جرى “مفتعل من النظام الذي أطلق القذائف لتظهر أن المعارضة خرقت الهدنة”.

ولا يوجد عمل عسكري حتى لحظة إعداد التقرير في ريف اللاذقية، وإنما تحشد قوات النظام قواتها وتشتبك بالأسلحة الثقيلة على عدة محاور في المنطقة، من بينها محور كنسبا، وفق المراسل.

وتعرضت قرى ريف اللاذقية إلى أكثر من 15 غارة جوية، اليوم، بينما سقط أكثر من 50 صاروخًا من الراجمات المحيطة بالمنطقة، والبوارج الروسية، وفق المراسل.

وكانت فصائل المعارضة العاملة في ريف اللاذقية، أحكمت السيطرة على تل الحدادة، قرب بلدة كنسبا في جبل الأكراد، الجمعة الماضي، فيما تحاول قوات النظام والميليشيات الموالية لها، التقدم نحو جبل التفاحية، باعتباره آخر وأكبر معقل للمعارضة في ريف اللاذقية، إذ يشرف على أوتستراد حلب- اللاذقية من جهة، وعلى الطريق الحدودي الواصل بين اليمضية، وقرية بداما في ريف إدلب من جهة أخرى.

تابعنا على تويتر


Top