“سوريا الديموقراطية” تسعى لاقتحام بلدة مركدة جنوب الشدادي

454787.jpg

بلدة مركدة جنوب مدينة الشدادي (عنب بلدي).

بعد سيطرتها الكاملة على مدينة الشدادي، في ريف الحسكة، ضمن حملة “غضب الخابور”، والتي كانت أهم معاقل تنظيم “الدولة” في المنطقة، تسعى قوات “سوريا الديموقراطية” لاقتحام بلدة مركدة، جنوب المدينة.

وأفاد مصدر عسكري مسؤول في “سوريا الديموقراطية”، (رفض الكشف عن اسمه)، عنب بلدي، اليوم الجمعة 4 آذار، أن القوات تقترب من اقتحام بلدة مركدة، جنوب الشدادي وتبعد عنها قرابة عشرة كيلومترات.

وتعتبر مركدة النقطة الفاصلة بين محافظتي الحسكة وديرالزور، وأوضح المصدر أن طيران التحالف الدولي “مستمر في دك المواقع التي يتحصن فيها التنظيم”.

القوات ستستمر في التقدم “لتحرير كافة مناطق ريف الحسكة، لتكون خالية من التنظيم”، بحسب المصدر، ولفت إلى أن القوات اعتقلت خلية نائمة للتنظيم في قرية سويدية المتاخمة للحدود العراقية، في ريف الحسكة.

وتضم قوات “سوريا الديموقراطية” فصائل عسكرية كردية  وعربية، وتخوض معارك ضد تنظيم “الدولة” في محافظة الحسكة، وريف الرقة، المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا، بغطاء جوي من طيران التحالف الدولي، وكانت أطلقت حملة “غضب الخابور” في 16 شباط الماضي.

تابعنا على تويتر


Top