أربعة زعماء أوروبيون يهاتفون بوتين لتعزيز “صمود الهدنة” في سوريا

788784.jpg

أبلغ زعماء أوروبا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأنه ينبغي استغلال الهدنة الهشة في سوريا في السعي للتوصل إلى اتفاق سلام دائم من دون رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إن محادثة هاتفية جرت، اليوم الجمعة 4 آذار 2016، بين كاميرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي وبوتين، واتفق الزعماء على ضرورة صمود إتفاق وقف الأعمال القتالية.

وأضافت المتحدثة، في تصريحات نقلتها وكالة رويترز، أن “النقطة الأساسية التي طرحها زعماء أوروبا خلال المكالمة مع بوتين هي أننا نرحب بحقيقة أن هذه الهدنة الهشة صامدة فيما يبدو”.

وأردفت “ينبغي أن نستغل هذا الآن باعتباره حراكًا إيجابيًا لإعطاء المحادثات بعض الزخم… كي يتسنى لنا أن ننتقل من هدنة إلى سلام دائم يشهد انتقالًا سياسيًا بمعزل عن الأسد”.

ومنذ 27 شباط الماضي، دخلت الأزمة السورية في “منعطف” جديد، بعدما اتفقت روسيا وأمريكا على وقف الأعمال العدائية بين قوات الأسد والمعارضة السورية، باستثناء جبهة النصرة وتنظيم “الدولة”.

وتتهم قوات المعارضة النظام بخرق الهدنة في أكثر من موقع وخاصة شمال حلب وفي مناطق متفرقة من اللاذقية وحمص، إلا أن المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، ستيفان ديمستورا، يؤكد على صمود الهدنة رغم الخروقات.

تابعنا على تويتر


Top