“معارضو دمشق” يتدارسون صياغة الدستور من قاعدة حميميم الروسية

syria-humaim1234.jpg

اقترح مجموعة من السوريين، يطلق عليهم النظام وروسيا اسم “المعارضة الداخلية”، خلال اجتماعهم في قاعدة حميميم الجوية، تشكيل فريق لصياغة دستور سوري جديد.

ونقلت وكالة تاس الروسية، اليوم السبت 5 آذار، مقتطفات من الاجتماع الذي حضره ممثلون عن تيار “من أجل سوريا الديمقراطية”، وزعيم حزب “المؤتمر الوطني”، إضافة إلى شخصيات دينية، وممثلين عن “فصائل المعارضة السورية المسلحة”، وفقًا للوكالة.

الوكالة الروسية لم تفصح في تقريرها عن ممثلي “فصائل المعارضة”، واكتفت بذكر كل من ميس الكريدي الناطقة باسم تيار “من أجل سوريا الديمقراطية”، التي قالت إن أوضاع السوريين بدأت تتحسن منذ بداية الهدنة في الـ27 من شباط الماضي، وأن روسيا جلبت السلام للسوريين بعد دعهما لوقف إطلاق النار.

وشددت على أهمية روسيا ودورها في إنهاء الصراع عن طريق لعبها لدور الوسيط بين الأطراف المتنازعة، وأهمية الحوار السياسي الذي سيؤدي إلى صوغ دستور يحمي حقوق الجميع على حسب قولهم.

وتحاول موسكو فرض مجموعة من الأسماء المنتمية إلى “معارضة الداخل”، وهي ذاتها التي اتهمتها الهيئة العليا للتفاوض بتبعيتها للنظام السوري، ضمن مفاوضات جنيف المتعثرة في أولى جولاتها، في 25 كانون الثاني.

وكانت روسيا افتتحت غرفة اتصالات في قاعدة حميميم، مع بدء سريان الهدنة أواخر شباط الماضي، وعمَّمت “إيميل” غرفة الاتصالات، وأرقام هواتفها، واستمارة موجّهة إلى فصائل المعارضة لتعبئتها كإشارة منهم على رغبتهم بالتزام وقف إطلاق النار، لإدراج اسم الفصيل تحت مسمى المعارضة المعتدلة.

تابعنا على تويتر


Top