صلاة الجمعة تعود إلى داريا

12798961_565280590289088_3196795829594275654_n.jpg

عنب بلديداريا

أقيمت صلاة الجمعة، 4 آذار، في مسجد المصطفى، بعد غيابٍ لأشهر إثر استهدافه المتواصل بغارات الطيران والبراميل المتفجرة.

ناشطون في المدينة وعددٌ من طلاب المسجد، ساهموا بتنظيف المسجد وترميمه وإزالة  ركام القصف، مع بدء وقف إطلاق النار.

وقال محمد أبو عمرو، المشارك في الترميم ومن أعضاء مكتب التوثيق في المجلس المحلي، “تعرض المسجد لدمار واسع في طوابقه العلوية إثر استهدافه بالبراميل المتفجرة وغارات الطيران الحربي لعدة مرات، ما أدى إلى توقف الصلاة فيه منذ قرابة ثمانية أشهر، ليغيب صوت الأذان عن سماء المدينة منذ ذلك الوقت”، مؤكدًا تدمير معظم مساجد المدينة كونها نقطة استهداف لطيران النظام منذ بدء الحملة العسكرية.

وأضاف أبو عمرو، رممنا المسجد بمشاركة الدفاع المدني وأعضاء من المجلس المحلي بالإضافة لطلابه القدامى، لافتًا إلى أن “أكثر ما ميز مدينتنا في السابق إقبال أبنائها على المساجد، والتي كان لها دور مهم في إنشاء جيل مثقف وملتزم”، معربًا عن فرحته بعودة الصلاة “لا يمكن تصور فرحتنا أثناء أداء صلاة الجمعة واجتماع الناس، وكأن الحياة المدنية عادت من جديد”.

وكان المسجد تعرض لقصفٍ نهاية آب الماضي، لأكثر من ساعةٍ بغارات الميغ والبراميل أثناء صلاة الجمعة، ورغم أن الحادثة مرت دون ضحايا آنذاك، إلا أن صلاة الجماعة توقفت فيه.

تابعنا على تويتر


Top