النظام يرخص لثمانية معامل أدوية جديدة في سوريا

dae34.jpg

أعطت وزارة الصحة في حكومة النظام ترخيصًا لثمانية معامل أدوية لتبدأ قريبًا بالعمل، من أجل تأمين حاجة السوق من الأدوية المحلية وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

ونقل موقع الاقتصادي، اليوم الأحد 6 آذار، عن معاون وزير الصحة لشؤون الصيدلة والدواء، هدى السيّد، قولها إن الوزارة أعطت ترخيصًا لثلاثة معامل، إضافة إلى ترخيص خمسة معامل أخرى لإنتاج أدوية سرطانية.

الترخيص جاء نتيجة النقص الكبير الذي شهده سوق الأدوية في سوريا، بحسب ما أعلن مدير صحة طرطوس، أحمد عمار، الذي أكد وجود انقطاع في 200 صنف من الأدوية في المدينة.

نقيب صيادلة سورية، محمود الحسن، أكد في 21 شباط الماضي، بأن إنتاج الدواء انخفض إلى أقل من 80%، وهناك نقص بحاجة السوق المحلي، ويتم تغطية الحاجة من خلال الاستيراد، إذ تم استيراد أدوية عبر الخط الائتماني الإيراني في 2015، بمقدار 20 مليون يورو موزعة على 62 مستحضرًا.

نقص الأدوية أدى إلى انتشار المزور منه في الأونة الأخيرة، ما دفع نقابة الصيادلة للعمل على إصدار “لصاقة الكترونية” للحد من التزوير ولكن ما زال هذا المشروع على الورق، بحسب الحسن.

وانتشرت إشاعات في سوريا بوجود أصناف من الأدوية تسبب الأمراض، أو حبوب تحتوي بداخلها على بقايا سلك معدني وما شابه ذلك، الأمر الذي نفاه الحسن بالقول: “إنها مجرد أكاذيب”.

وكانت صحيفة الثورة الحكومية نقلت عن هدى السيد، أواخر العام الماضي، أن الدواء السوري يصدر حتى الآن لـ 5 دول، في الوقت الذي رفع فيه السعر بنسبة 50% للبيع محليًا.

تابعنا على تويتر


Top