صاحب فتوى “أكل لحم القطط” ضمن معارضة “حميميم”

TY544-2.jpg

صالح الخطيب اليلداني، المصدر: روسيا اليوم (فيديو).

حين ناشد الشيخ صالح الخطيب، الجيش الحر في الغوطة الشرقية، بضرورة فك الحصار عن الجنوب الدمشقي، والوقوف في وجه “المجوس والرافضة”، تشرين الثاني 2013، لم يكن لأحد أن يتوقع ظهوره بعد أقل من عام على قنوات النظام السوري، ومؤخرًا في قاعدة حميميم الروسية.

وأثارت زيارة شخصيات سورية محسوبة على “المعارضة الداخلية” إلى حميميم، السبت 5 آذار، جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول أسباب مجيئهم ودورهم وتأثيرهم على الأرض، فيما اعتبرتهم شريحة واسعة من الناشطين أنهم “معارضة صنعها الأسد”.

ويظهر تسجيل مصور نشرته قناة “روسيا اليوم” وجود إليان مسعد، وميس كريدي، إلى جانب الشيخ صالح الخطيب، والشيخ أنس الطويل، في القاعدة الروسية، واتفقوا جميعًا على الدور الروسي “الهام” في سوريا، واقترحوا تشكيل فريق لصياغة دستور سوري جديد.

صالح الخطيب (اليلداني)، أحد أبرز علماء الدين في بلدة يلدا، جنوب دمشق، أحدث الحصار الذي فرضته قوات الأسد على منطقة جنوب دمشق تغيرًا جوهريًا في فكره ونهجه الثوري، فأصبح ومنذ آذار 2014 عرّاب الهدنة التي شملت ذاك الوقت كل من يلدا وببيلا وبيت سحم، وسمي رئيسًا للجنة المصالحة في المنطقة، إلى جانب أنس الطويل، أحد مشايخ بلدة ببيلا.

بعد ذلك، خرج الخطيب، وهو صاحب فتوى “أكل القطط والكلاب” إثر الحصار، على الإعلام الرسمي في أكثر من مناسبة، ينادي بالمصالحة الوطنية بين فصائل منطقته والنظام السوري، ليكون مؤخرًا ضمن وفد “معارضة الداخل” إلى مطار حميميم، والذي تتخذه روسيا قاعدة عسكرية لها، تدير من خلالها غاراتها الجوية على مواقع المعارضة وتنظيم “الدولة” على حد سواء.

تابعنا على تويتر


Top