“جند الأقصى” يسمح بعودة أهالي مورك.. لكن بشروط “شرعية”

DTTYT87.jpg

مقاتلون من جند الأقصى في مدينة مورك، تشرين الأول 2015.

سمح تنظيم “جند الأقصى” الذي يسيطر على مدينة مورك في ريف حماة الشمالي، بعودة الأهالي إليها، بشروط معظمها تتعلق بالناحية “الدينية والشرعية”.

بيان جند الأقصى بخصوص أهالي مدينة مورك.

بيان جند الأقصى بخصوص أهالي مدينة مورك.

وفي بيان حصلت عنب بلدي على نسخة منه، نهى جند الأقصى أهالي مورك من الاقتراب من نقاط تمركز مقاتليه على أطراف المدينة، محذرًا من أن مخالفة هذا القرار سيعرضهم لنيران عناصره، ويحول المخالف إلى “محكمة عسكرية”.

واشترط التنظيم على أهالي المدينة الالتزام بما وصفها “الضوابط الشرعية”، وهي “اللباس الشرعي للنساء (النقاب)، عدم الدخول بالسلاح، عدم التدخين في المناطق التي تحت سيطرة المجاهدين، الالتزام باللحية وعدم حلقها، عدم تصوير بيوت الشبيحة والاقتراب من نقاط الرباط”.

وكان تنظيم جند الأقصى، سيطر إلى جانب فصائل أخرى على مدينة مورك، في تشرين الأول 2015، بعد معارك ومواجهات ضد قوات الأسد وحلفائه، في ظل دمار شهدته المدينة ونال من نحو 90% من مرافقها.

جند الأقصى، والذي عرف عنه نهجه “السلفي الجهادي”، واقترابه الفكري من القاعدة وتنظيم “الدولة”، شهد الشهر الماضي انشقاقًا في صفوف قادته وشرعييه وعناصره، الأمر الذي أثر على بنيته التنظيمية ونفوذه في إدلب وحماة.

تابعنا على تويتر


Top