بثينة شعبان: لا يوجد تناقض بين السياسة السورية والروسية

SADF.jpg

أعربت مستشارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بثينة شعبان، عن عدم قلق النظام من مصير الحوار حول الأزمة السورية في جنيف، وأكدت على أنه ليس هناك تناقض بين السياسة السورية والروسية حيال الأزمة.

وفي تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن شعبان، 8 آذار 2016، قالت إن “سوريا غير قلقة من مصير الحوار السوري في جنيف لأن معيارنا هو بلدنا وشعبنا ووحدة أرضنا واستقلال قرارنا وكرامة بلدنا وعزته، وهذا المعيار لن يتغير ولن يتمكن أحد من تغييره”.

وأشادت شعبان بعلاقات سوريا مع روسيا، وقالت “ليس هناك تناقض بين السياسة السورية والحليف الروسي.. وما تروجه وسائل الإعلام عن خلافات أمر غير موجود، فروسيا تتعامل مع سوريا بكامل الاحترام ولذلك كل شيء يناقش ويحضر ويتفق عليه والعلاقة بينهما ممتازة”.

وجددت شعبان في تصريحاتها التأكيد على جدية النظام السوري حول وضع حد لما وصفته بـ “العنف وسفك الدماء”، وعزمه على إيجاد حل سياسي للأزمة وأن “المهم بالنسبة للدولة هو القضاء على الإرهاب وعودة الأمن والأمان..”.

ورأت شعبان في بعض أطراف المعارضة أنها “تمثل مصالح دول ترسل السلاح والأموال لقتل الشعب السوري”، وأضافت “حين يكون هناك أناس أدوات لدولة ترسل السلاح والمال والمرتزقة إلى سوريا، وتدمر مؤسساتها وتقتل أبناءها فهل نسمي هذه الأدوات معارضة؟”.

ومن المقرر أن تنطلق مباحثات جنيف بين المعارضة والنظام في 11 آذار الجاري بعد أن وجه المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا دعوات لمختلف الأطراف، لكن إلى الآن لم يصدر قرار مؤكد من الهيئة العليا للمفاوضات بتأكيد الحضور وفق الموعد المعلن، إلا أن الناطق باسم الهيئة رياض نعسان آغا قال أمس “توجهاتنا هي الذهاب إلى جنيف إن شاء الله”.

تابعنا على تويتر


Top