أمريكا ترجح مقتل “أبو عمر الشيشاني” في الشدادي

8991222.jpg

نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن القيادي في تنظيم “الدولة”، أبو عمر الشيشاني، قتل على الأرجح في غارة جوية أمريكية استهدفته الأسبوع الماضي في سوريا.

وأوضح مسؤول أمريكي (رفض الكشف عن اسمه) لوكالة “فرانس برس”، اليوم الأربعاء 9 آذار، أن “التقييم الأولي يشير إلى أنه قتل على الأرجح مع 12 مقاتلًا من التنظيم”.

المسؤول الأمريكي لفت إلى أن الغارة وقعت في 4 آذار الجاري بمنطقة الشدادي، شمال شرق سوريا، والتي كانت تخضع لسيطرة التنظيم، إلا أن قوات “سوريا الديموقراطية” سيطرت عليها مؤخرًا.

واعتبر المسؤول أن مقتل الشيشاني “في حال تأكد، سيضعف قدرة تنظيم الدولة على تجنيد مقاتلين أجانب ولا سيما من الشيشان والقوقاز، إضافة إلى تخفيض قدرته في الدفاع عن معقليه في الرقة السورية والموصل العراقية”.

وعرضت الإدارة الأمريكية مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار، لكل من يقدم معلومات موثوقة حول “الشيشاني”، المشهور بأنه صاحب اللحية الحمراء وأحد كبار المسؤولين العسكريين في التنظيم، كما شغل منصب وزير الحرب، بحسب البنتاغون.

وكان البنتاغون صرح، في وقت سابق من مساء أمس، أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة شن الأسبوع الماضي غارة جوية استهدفت “الشيشاني”، دون أن يوضح مصيره.

الشيشاني من مواليد عام 1986 في جورجيا، وكانت حينها جزءًا من الاتحاد السوفيتي، ويعرف عنه أنه مستشار عسكري مقرب من زعيم تنظيم “الدولة”، أبو بكر البغدادي، وبحسب البنتاغون فإن اسمه الحقيقي، ترخان تيمورازوفيتش باتيراشفيلي.

تابعنا على تويتر


Top