محافظ حمص يصف المعتصمين ضده بـ “لصوص خارجين عن القانون”

talal-brazi-homs123456.jpg

طلال برازي، يؤدي اليمين القانونية أمام بشار الأسد في تموز 2013

اتهم محافظ حمص طلال البرازي بعض المشاركين في اعتصامات حمص للمطالبة بعزله، باللصوص والخارجين عن القانون، مطالبًا بمحاسبتهم.

برازي اعتبر، في حديثٍ لصفحة دمشق الآن الموالية للنظام، أمس الثلاثاء 8 آذار، أن هناك أشخاصًا استغلوا التفجيرات التي وقعت في حمص والاعتصامات، لمآرب شخصية للتجييش بشكل سلبي، واصفًا إياهم بأنهم لصوص وواجب الدولة أن تفرض هيبتها، مشيرًا إلى أنهم سرقوا المحولات الكهربائية في المدينة.

ونفى البرازي أن يكون هناك نظرة عداء له من الأهالي وخاصة أسر القتلى، معتبرًا أن القوات الأمنية وضعت أساليب جديدةً للتدقيق على السيارات والحواجز والتفتيش، إلا أن هذا لا يعزز الحالة الأمنية المطلقة.

واعترف المحافظ بوجود حوالي 900 شخص مخطوف في حمص وريفها منذ بداية الأزمة 2011، من قبل ما أسماهم “العصابات المسلحة”.

ولاقى كلام المحافظ ردود فعل من الشارع السوري وخاصة أهالي حمص الذين وصفوه بـ “الكاذب”، متهمينه بالمسؤولية عن التفجيرات في حمص لتأديب الذين خرجوا ضده وطالبوا بعزله.

وكانت عشرات المظاهرات والوقفات الاحتجاجية في أحياء حمص الموالية، خرجت خلال الأشهر الماضية، للمطالبة بإسقاط طلال البرازي، إثر التفجيرات المتكررة التي طالت أحياءهم، وأودت بحياة العشرات منهم، لكنهم فشلوا حتى اللحظة بإزاحته.

ويعرف البرازي بأنه رجل أعمال من الطراز الرفيع، ومالك عدة شركات ومؤسسات في الإمارات العربية المتحدة وسوريا، إضافة إلى علاقته التجارية والعائلية المميزة مع رامي مخلوف، ابن خالة الأسد.

وهو من مواليد مدينة حماة 1963، متزوج ولديه طفلة واحدة، وحاصل على إجازة في الاقتصاد، دبلوم إدارة أعمال، وعين محافظًا لحمص في مرسوم جمهوري من رئيس النظام، بشار الأسد، في  17 تموز 2013.

تابعنا على تويتر


Top