الإفراج عن الناشطين المعتقلين في مظاهرة إدلب.. هزير لا يزال معتقلًا

Idleb12345987qwert.jpg

أطلق سراح أربعة ناشطين إعلاميين، اعتقلوا على خلفية مشاركتهم في مظاهرة إدلب التي خرجت الاثنين 7 آذار الجاري، وفرقها مسلحون ينتمون إلى غرفة عمليات “جيش الفتح”.

الناشطون الأربعة المفرج عنهم.

الناشطون الأربعة المفرج عنهم.

وأفادت مصادر متطابقة، أن كلًا من معاذ الشامي، وعمران قيطاز، وياسين البوشي، ومحمد كركص، أطلق سراحهم في ساعات متأخرة من مساء أمس، الثلاثاء، في حين لا يزال الناشط الحقوقي حسام هزير قيد الاعتقال.

وتواصلت عنب بلدي مع الناشط الإعلامي محمد كركص، عضو مركز المعرة الإعلامي، وقال إن المفرج عنهم لم يتعرضوا لأي تعذيب، وعوملوا بشكل حسن من قبل الجهة المنفذة للاعتقال.

وأكد الناشط عدم معرفتهم بالجهة التي اعتقلتهم حتى اللحظة، رغم تأكيد بعض الأطراف المطلعة، أن جبهة النصرة هي المسؤولة عن الحادثة، بينما نفت حركة أحرار الشام ضلوعها في هذه الحادثة، وفق بيان أصدرته حينها.

وأوضح كركص أن الناشط الحقوقي حسام هزير، والذي يعمل في مجال التوثيق، لا يزال رهن الاعتقال، مشيرًا إلى أنه وضع في زنزانة بعيدًا عنهم.

وكان مسلحون ينتمون إلى غرفة عمليات “جيش الفتح” اقتحموا قبل يومين مظاهرة ضد النظام السوري في مدينة إدلب، وقاموا بتكسير كاميرات واعتقال عدد من الناشطين، منتقدين رفع أعلام الثورة على أنها “رايات كفرية”.

تابعنا على تويتر


Top