اغتيال القاضي سفر سفر الشاهد الأخير على “أحداث خان السبل”

safar-safar-idleb.jpg

اغتال مجهولون القاضي سفر سفر، الأربعاء 9 آذار، أمام منزله في بلدة خان السبل، جنوب مدينة سراقب في ريف إدلب.

وقال مركز إدلب الإعلامي، في حسابه الرسمي على تلغرام، إن القاضي اغتيل مساء اليوم أمام منزله في البلدة.

وتسيطر جبهة النصرة على البلدة منذ تشرين الثاني 2014، بينما شغل سفر (أبو محمد) منصب القاضي الأول في محكمتها ويعتبر من أوائل القضاة الشرعيين في المحافظة، بحسب ناشطين.

الشيخ حسان الجاجة، أحد علماء الدين السوريين، أوضح في تغريدة عبر “تويتر”، أن سفر هو “الشاهد الوحيد المتبقي على أحداث خان السبل، والشاهد على ملفات جبهة النصرة”.

وأضاف في تغريدة لاحقة، أن الشيخ “شاهد على العهود والمواثيق وذمة الله التي قطعتها جبهة النصرة أمامه، بأن لا تمس الشيخ الخولي المعتقل لديها منذ زمن بسوء”.

بلدة خان السبل، كانت المركز الرئيسي لحركة حزم، قبل أن تقضي عليها جبهة النصرة، وتعتقل قائدها العام أبو عبد الله الخولي، بتهمة اغتيال قاضيها “الشيخ يعقوب العمر”، رغم تبرئته من قبل أحرار الشام في بيان رسمي.

اقرأ أيضًا: قضاء سوريا المحررة.. ثلاث مرجعيات تنذر بتقسيم البلاد.

تابعنا على تويتر


Top