“سكاي نيوز” تعرض معلومات عن 22 ألف عنصر من تنظيم “الدولة”

952212.jpg

الوثائق التي عرضتها قناة "سكاي نيوز" البريطانية - الأربعاء 9 آذار 2016.

عرضت شبكة “سكاي نيوز” التلفزيونية البريطانية، مساء الأربعاء 9 آذار، وثائق تتضمن بيانات شخصية ومعلومات عن 22 ألفًا من عناصر تنظيم “الدولة” في سوريا.

وأوضحت الشبكة أن عنصرًا “منشقًا” عن التنظيم سلمها الوثائق، مشيرةً إلى أنها تضم أسماء حقيقية وحركية لعناصر التنظيم، إضافة إلى عناوينهم وأرقام هواتفهم وجنسياتهم، ولفتت إلى أن العنصر لقب نفسه بـ “أبو حامد”، وسلمها خلال اجتماع في تركيا.

“سكاي نيوز” قالت إن العنصر سرق قبل انشقاقه البيانات من رئيس شرطة الأمن الداخلي في التنظيم، وسلمها للشبكة عن طريق “فلاش ميموري”، مضيفةً أن البيانات تشمل استمارات انضمام العناصر إلى التنظيم، “ملأها المقاتلون أنفسهم وهم موزعون على 51 جنسية”.

بعض الوثائق تكشف هويات أفراد في التنظيم لم يكونوا معروفين مسبقًا، وهم موجودون في أوروبا الغربية، والولايات المتحدة، وكندا، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفق الشبكة الإخبارية، التي لفتت إلى أنها أبلغت السلطات البريطانية بما وصل إليها من وثائق.

وبحسب صور لبعض الاستمارات نشرتها “سكاي نيوز”، فإن كل واحدة منها تضم 23 خانة، بينها اسم المنضم إلى التنظيم، وعائلته واسمه الحركي، واسم والدته، وفصيلة دمه، وتاريخ ولادته، وجنسيته، وعنوانه، إضافة إلى مكان إقامته وعمله السابق، ومهاراته وتحصيله الدراسي، وخانات أخرى.

وتتضمن إحدى الخانات تقييمًا للعنصر حول مدى إلمامه بالشريعة، وما إذا كانت لديه خبرات قتالية، إضافة للدول التي عبرها للوصول إلى سوريا وتاريخ دخوله ومن أوصى به.

التنظيم ينسق مع النظام السوري والوحدات الكردية

وأوضحت الوثائق أن تنظيم “الدولة”، يعمل بالتنسيق مع النظام السوري، ووحدات حماية الشعب الكردية، ضد فصائل المعارضة السورية.

وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، نشرت الخبر اليوم، معتبرةً أن “أحد الإرهابيين الذين فروا من تنظيم داعش سلم الشبكة وثائق تكشف عن معلومات حول إرهابيين من بريطانيا وشمال أوروبا وشمال إفريقيا والولايات المتحدة وكندا، ممن لم تكن هويتهم معروفة مسبقًا”.

وأشارت سانا إلى أن “الإرهابيين مستعدون لتنفيذ اعتداءات إرهابية انتحارية، وتلقوا تدريبات لشن مثل هذه الاعتداءات”، لكنها لم تتطرق لتعاون نظام الأسد مع التنظيم.

وكانت وكالة الاستخبارات الأمريكية قالت إنها حصلت على معلومات وصفتها بـ “القيّمة” حول بنية التنظيم، والعمليات المالية له والتدابير الأمنية، بعد تحليل مواد ضبطت خلال غارة للكوماندوز، أيار 2015، إلا أنها المرة الأولى التي تعرض فيها وسيلة إعلامية، معلومات دقيقة حول عناصر التنظيم.

تابعنا على تويتر


Top