جبهات حلب تخسر قياديًا بارزًا برصاص “الوحدات الكردية”

963986.jpg

تشييع القائد العسكري في الجبهة الشامية، عمر سندة، اليوم الاثنين 14 آذار 2016 (تصوير: مراسل عنب بلدي).

لقي القائد العسكري لكتيبة ثوار الشام التابعة للجبهة الشامية، عمر سندة، حتفه برصاصة قناص على جبهة حي الشيخ مقصود في حلب، اليوم الاثنين 14 آذار.

القيادي عمر سندة، قتل برصاص الوحدات الكردية، الاثنين 14 آذار

القيادي عمر سندة، قتل برصاص الوحدات الكردية، الاثنين 14 آذار

وتحولت مراسم تشييع سندة إلى مظاهرة حاشدة في حي الكلاسة بحلب، وفق مراسل عنب بلدي في المدينة، وأوضح أن أكثر من مئتي شخص حضروا تشييعه بينهم شخصيات عسكرية ومدنية.

وأفاد المراسل أن القائد العسكري دفن في مقبرة حي الكلاسة، مشيرًا إلى صعوبة واجهها القائمون على الدفن، بسبب رصد قناص القلعة للمقبرة في الحي.

سندة ابن حي الكلاسة، ويحمل ماجستير في الشريعة الإسلامية، خرج بداية الثورة مع المتظاهرين، ثم عمل في المجال الطبي، بعد دخول الجيش الحر إلى المدينة، وانتقل إلى العمل العسكري.

والد عمر سندة يحمل سلاحه خلال مراسم التشييع

والد عمر سندة يحمل سلاحه خلال مراسم التشييع

ويعتبر حي الشيخ مقصود جبهة حرب بين فصائل المعارضة، ووحدات حماية الشعب الكردية، التي تتهمها المعارضة باستهداف طريق الكاستيلو، وهو المنفذ الوحيد لحلب المدينة باتجاه الغرب.

وشهدت منطقتا الأشرفية والسكن الشبابي معارك بين مقاتلي المعارضة والوحدات، التي تسعى للسيطرة على المنطقة، الأسبوع الماضي، فيما قتل تسعة مدنيين وأصيب عشرات آخرون في قصف بقذائف الهاون والصواريخ على الحي الذي تقطنه غالبية كردية.

تابعنا على تويتر


Top