البنتاغون يتبنى مقتل الجورجي أبو عمر الشيشاني.. وتنظيم “الدولة” ينفي

abou-omer-sheshani12345.jpg

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” عن مقتل القيادي في تنظيم “الدولة” أبو عمر الشيشاني، وأكد مسؤولون عسكريون أن الشيشاني وهو جورجي الأصل توفي جراء الجروح التي أصيب بها في غارة جوية أمريكية على شمال شرقي سوريا.

وقال الناطق باسم البنتاغون، جيف ديفيس، لهيئة الإذاعة البريطانية BBC “نعتقد أنه توفي لاحقًا متأثرًا بجروحه”.

وخلال الغارة التي وقعت في الرابع من الشهر الجاري، قتل عدد من مرافقي الشيشاني بينما نجا هو وأصيب بجروح خطيرة، قرب بلدة الشدادي.

وتقول تقارير إن الشيشاني كان قد أرسل إلى الشدادي لتعزيز قوات التنظيم فيها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، في وقت سابق، إن الشيشاني أصيب لكنه لم يفارق الحياة، لكنه سرعان ما أعلن الأحد الماضي أنه “ميت سريريًا” منذ عدة أيام.

لكن مصدرًا لوكالة أعماق، التابعة لتنظيم “الدولة”، في بيان رسمي نشر قبل قليل، نفى أن يكون الشيشاني قد قتل أو أصيب.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية عرضت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يقبض على الشيشاني.

ويقول الأمريكيون إن الشيششاني تبوأ مناصب عسكرية رفيعة في تنظيم “الدولة”، منها منصب “وزير الحرب”.

وأبو عمر الشيشاني، واسمه الحقيقي ترخان تيمورازوفيتش باتيراشفيلي من جورجيا، معروف بلحيته الكثة الصهباء، ويعد من كبار القادة العسكريين في التنظيم إن لم يكن المسؤول العسكري الأول.

تابعنا على تويتر


Top