النظام يغازل أهالي حلب بتوفير خدمة الإنترنت مجانًا

itesalat-aleppo.jpg

أعلنت وزارة الاتصالات في حكومة النظام السوري أنها قررت توفير خدمة الإنترنت مجانًا لأهالي حلب، في الفترة المقبلة.

وقال مدير التسويق في الشركة السورية للاتصالات، فؤاد يوسف، لصحيفة تشرين الحكومية، أمس الثلاثاء 15 آذار، إن الشركة قررت الاستمرار في إعفاء مشتركي خدمة الإنترنت في حلب، وبالسعة المتوفرة، من المستحقات المالية المترتبة عليهم.

وأضاف يوسف أن هذه القرار نافذ حتى عودة خدمة الإنترنت للمحافظة بالشكل الأمثل، مشيرًا إلى أن “الشركة تسعى لإيجاد حلول مناسبة لتنفيذ السعة الطبيعية”، على حد قوله.

كلام يوسف أكده مواطنون في شطر مدينة حلب، الواقع تحت سيطرة النظام، لمراسل عنب بلدي، وقالوا إنه بعد انقطاع الإنترنت لمدة تسعة أشهر في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، وتصاعد غضب الأهالي، عاد الإنترنت بشكل محدود ومجاني، في محاولة منه لـ “كسب ودّ الأهالي، وخاصة أنهم مقبلون على انتخابات مجلس الشعب”.

عنب بلدي رصدت ردود أفعال الأهالي على صفحات التواصل الاجتماعي الموالية، وعلّق أحدهم على شبكة أخبار حلب الشهباء، في فيسبوك، “مستعد لدفع تكاليف النت، مقابل إعادة السرعة كما كانت عليه”، في إشارة منه إلى بطء سرعة النت في المنطقة.

الشركة بدأت بتقديم خدمة الإنترنت مجانًا إلى أهالي حلب أواخر 2015، ويأتي ذلك نتيجة بطء خدمات الإنترنت في المحافظة بسب استمرار الظروف الحالية، بحسب بياناتها الرسمية، بينما ما تزال الخدمة مقطوعة بشكل كلي عن المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وكان وزير الاتصالات والتقانة الدكتور محمد الجلالي، أعلن في تشرين الثاني الماضي، أن عمال الشركة السورية للاتصالات، تمكنوا من إعادة خدمة الإنترنت إلى مدينة حلب بالكامل بعد انقطاع دام 9 أشهر، ومنح بموجبه المشتركين فترة زمنية مجانية، تعويضًا عما عانوه من انقطاع للخدمة.

تابعنا على تويتر


Top