بثينة شعبان: انسحاب الروس لا يعني أنهم لن يعودوا

8556.jpg

اعتبرت مستشارة رئيس النظام السوري، بثينة شبعان، أن القوات الروسية قد تعود إلى سوريا بعد انسحابها، داعيةً الولايات المتحدة، للضغط على تركيا والسعودية لوقف الإمدادات إلى المعارضة.

وخلال مقابلة مع قناة الميادين المقربة من إيران ونظام الأسد، مساء الثلاثاء 15 آذار، أوضحت شعبان “إذا سحب الأصدقاء الروس جزءًا من قواتهم.. هذا لا يعني أنها لا يمكن أن تعود”.

شعبان نفت أن يكون انسحاب القوات الروسية من سوريا بأمر من بوتين “يضغط على دمشق”، مؤكدة “استقلالية القوات السورية وقدراتها العسكرية، وأن الربط بين الخطوة الروسية وممارسة ضغوط على دمشق لا أساس له من الصحة.”

“سوريا صاحبة قرار مستقل وروسيا حليفة وصديقة تتحدث معنا باحترام وتشاور”، وفق شعبان، التي أشارت إلى أن “الكرة الآن في ملعب الولايات المتحدة، والخطوة المقبلة ستكون ضغط أمريكي على تركيا والسعودية، بعدم تمويل الإرهابيين ووقف تدفق السلاح، ومن الممكن جدًا إقفال الحدود ومنع المرتزقة.”

وكان الرئيس الروسي،فلاديمير بوتين، أوعز إلى وزير دفاعه بسحب القوات الروسية الرئيسية من سوريا، في إعلان مفاجئ، وخرجت دفعتان من المقاتلات المتمركزة في مطار حميميم باللاذقية، كان آخرها اليوم صباحًا.

وبدأت روسيا غاراتها في سوريا 30 أيلول الماضي، ما غير من سير المعارك على الأرض، في أكثر من جبهة قتال أبرزها ريف حلب الشمالي، وريف اللاذقية.

روسيا اعتبرت في شباط الماضي، أن الأسد “لا يسير بخطى متجانسة مع جهودنا الدبلوماسية”، بينما يرى محللون أن انسحاب الروس يأتي للضغط على النظام السوري، ليكون أكثر مرونة في مفاوضات جنيف باعتبار أنه استبعد فكرة مناقشة الرئاسة أو التفاوض على انتقال السلطة.

ورفضت شعبان الحديث عن تحكّم الروس بالسياسة السورية والعمليات العسكرية على الأرض، منتصف شباط الماضي، مؤكدة أن “الروس أتوا بناءً على طلب سوريا، فوجودهم هنا قرارنا، وعندما نقرر فالروس سيغادرون بلحظة”.

تابعنا على تويتر


Top