انفجار في أكبر مقرات “أحرار الشام” في بلدة حيط بدرعا

ahrar-alsham1234576543556.jpg

انفجر مستودع للذخيرة تابع لحركة أحرار الشام الإسلامية، داخل مقرها في بلدة حيط، بريف درعا الغربي، مساء الثلاثاء 15 آذار، ما خلف عددًا من الضحايا والجرحى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نقل الخبر اليوم، وقال إن انفجارًا دوى في البلدة “ما أدى لاستشهاد مقاتلين اثنين في الحركة أحدهما قيادي عسكري”، مضيفًا أن ظروف الانفجار لا تزال مجهولة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، أن الانفجار حدث داخل أكبر مقر للحركة في البلدة، قرابة السابعة من مساء أمس الثلاثاء، وتبعه سلسلة انفجارات “لأن المستودع يحوي ألغامًا وعبوات ناسفة”، لافتًا إلى مقتل شخصين وجرح قرابة تسعة بينهم حالات خطرة.

مصدر من البلدة (رفض كشف اسمه) قال لعنب بلدي، إن لواء شهداء اليرموك تحدث عن عملية انغماسية لأحد مقاتليه في المقر، مرجحًا تفجير الانتحاري نفسه في المقر.

وأوضح المصدر ذاته أن مقاتلين من حركة أحرار الشام، قالوا في البداية إن سبب الحادث يعود لمس كهربائي، بينما رجح قائد في الحركة وجود دخيل في المقر ليلة أمس، دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

وتعتبر بلدة حيط خط تماس بين مناطق حركة أحرار الشام، والمناطق التي يسيطر عليها لواء شهداء اليرموك، المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة”، كما تخوض جبهة النصرة مع الحركة معارك ومواجهات ضد اللواء في المنطقة الغربية لدرعا، ما أسفر عن قتلى وجرحى بين الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top