الجعفري يرفض التفاوض المباشر ما لم “يعتذر علوش ويحلق ذقنه”

mohammed-allosh.jpg

كبير مفاوضي وفد المعارضة، وعضو المكتب السياسي في جيش الإسلام، محمد علوش.

رفض رئيس وفد النظام السوري، بشار الجعفري، الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع وفد المعارضة، بوجود كبير مفاوضي المعارضة وعضو المكتب السياسي في جيش الإسلام، محمد علوش، معتبرًا إياه “إرهابيًا وقاتلًا للأبرياء”

واتهم الجعفري، خلال مؤتمر صحفي من جنيف، اليوم الأربعاء 16 آذار، علوش بـ “قصف السفارات وقتل الأبرياء في كلية الهندسة”، مؤكدًا “لا يشرفنا على الإطلاق أن نجلس مع إرهابي في محادثات مباشرة”، مضيفًا “لن يكون هناك محادثات مباشرة ما لم يعتذر هذا الإرهابي عن تصريحه ويسحبه من التداول، ويحلق ذقته (كمان)”.

وتأتي تصريحات الجعفري ردًا على ما قاله علوش، السبت من جنيف، بأن “المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الأسد أو موته”.

الجعفري أوضح أن “أي طرح أو حوار يجب أن يمر عبر الوسيط الأممي وليس عبر وسائل الإعلام”، مشيرًا إلى أن اجتماع وفده مع المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، “تطرق إلى تدفق الإرهابيين من تركيا وشدد على تطبيق قرار مجلس الأمن 2254”.

ولفت إلى “ضرورة احترام القرار 2254، الإرهابيين الذين يلقون الرعاية الإسرائيلية والقادمين عبر الحدود الأردنية” مشيرًا “طلبنا تعاملًا جديًا مع كل قرارات مجلس الأمن بشأن سوريا”.

وتطرق رئيس وفد النظام في حديثه إلى الأكراد في سوريا، معتبرًا أن “الأكراد السوريين مكون هام من الشعب السوري ونحن فخورون بهم”.

وكان الجعفري ناقش في الجلسة الأولى مع دي ميستورا، الاثنين الماضي، “ضرورة الإعداد الجيد للمباحثات من ناحية الشكل، ما يسمح بالانطلاق على أسس متينة وصلبة باتجاه مرحلة مناقشة المضمون”، موضحًا أن “ناحية الشكل تعني، من هي الوفود التي حضرت إلى جنيف، وهل تجنبنا ثغرات الجولة الأولى، وما الأسماء التي تضمها قائمة المشاركين”.

اقرأ أيضًا: اجتماع الفصائل السورية في أنقرة.. القصة الكاملة.

تابعنا على تويتر


Top