هيثم مناع يرفض “نظام الفيدرالية” شمال سوريا

mana34.jpg

رفض الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية ورئيس تيار قمح، هيم مناع، قرارات اجتماع الرميلان الذي تم فيه “إعلان قيام نظام فدرالي” شمال سوريا.

مناع قال في بيان على صفحته الرسمية في الفيس بوك، مساء أمس الخميس 17 آذار، إن تيار قمح غير معني بمخرجات اجتماع 16-17 آذار، والذي تم فيه إعلان قيام الفدرالية، كما يرفض “مجلس سوريا الديمقراطية” أن تفرض عليه القرارات كأمر واقع.

ودعا مناع التنظيمات المشاركة في الاجتماع إعادة النظر في قراراتها، “حرصًا على وحدة مكونات مجلس سوريا الديمقراطية السياسية والمدنية والقومية، ونجاح المشروع المشترك من أجل سوريا ديمقراطية”، على حد قوله.

وتعتبر وحدات حماية الشعب الكردية، النواة الأساسية لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، التي يرأسها مناع، والوحدات هي الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، وساهم بشكل كبير في الوصول إلى الفدرالية.

وأكد مناع، في بيانه، على “ضرورة بناء دولة ديمقراطية برلمانية، تعتمد اللامركزية الديمقراطية في الإدارة، وتنظيم شؤون المناطق وإعادة البناء والتنمية”، مشددًا على ضرورة “بناء دولة حديثة بجيش وطني واحد ضمن حدود الوطن السوري المشترك، تقوم على احترام حقوق المواطنة وحقوق المكونات الأساسية للمجتمع السوري”.

وكان 200 عضو من ممثلي “الإدارة الذاتية” في مناطق الجزيرة، وعين العرب (كوباني)، وعفرين، توصلوا أثناء اجتماعهم في داخل مدينة الرميلان في الحسكة، أمس الخميس 17 آذار، إلى الصيغة النهائية لنظام الحكم في مناطقهم تحت عنوان “الفيدرالية”.

واعتبر النظام السوري أن القرار “لن يكون له أي أثر قانوني أو سياسي”، كما حذر الائتلاف الوطني المعارض من أي محاولة لتشكيل كيانات أو مناطق أو إدارات، مؤكدًا أن مبادئ الثورة السورية “تقوم على ضرورة التخلص من الاستبداد وإقامة دولة مدنية تعددية ديمقراطية تحفظ حقوق جميع السوريين”.

تابعنا على تويتر


Top