وزير سياحة النظام: هجرة السوريين انخفضت “بسبب وعيهم لمخاطرها”

bshr34.jpg

أعلن وزير سياحة النظام، بشر اليازجي، أن هجرة السوريين إلى خارج البلاد، انخفضت في الآونة الأخيرة مقارنة بأعوام الأزمة التي تعيشها البلاد، بسبب وعيهم لمخاطر الهجرة.

اليازجي قال، لصحيفة الوطن المقربة من النظام، أمس الخميس 17 آذار، إن عددًا كبيرًا من السوريين عادوا إلى سوريا، خاصة بعدما أعاد الجيش السوري الأمان لمئات المناطق، وبسبب ما رأوه في الخارج، على حد قوله.

وأوضح يازجي أن التواصل موجود مع السوريين بالخارج حتى يعودوا إلى سوريا، مشيرًا إلى أن “الحكومة دائمًا تحاول التواصل معهم وتسعى لئلا يكون هناك هوة بينها وبين المواطن”.

ونفى الوزير أن يكون إغلاق تركيا لحدودها وفرض تأشيرة دخول على السوريين سببًا في انخفاض الهجرة، لأن الذين كانوا يهاجرون إلى تركيا نوعان: النوع الأول هم ما أسماهم بالمتورطين بالدماء السورية، وهذا القسم استغنت عنه الدولة نتيجة الأحداث التي وقعت فيها.

أما النوع الثاني فهم المواطنون الذين اضطروا للهجرة نتيجة ضغط ما أسماهم “العصابات المسلحة”، وهذه الهجرة خفت بسبب القضاء على كثير من العصابات.

وكشف مصدر مسؤول في إدارة الهجرة والجوازات، للصحيفة، أن الطلب على الجواز حاليًا تراجع مقارنة مع العام الماضي.

ويعود سبب انخفاض هجرة السوريين إلى عدة أسباب منها فرض تركيا فيزا على السوريين في 8 كانون الثاني الماضي، ووضعها لشروط صعبة للحصول عليها، إضافة إلى إصدار النظام قرارًا بعدم منح الموظفين في الدولة لأي إذن سفر مهما كانت الأسباب.

كما يعود إلى صعوبة الوصول لأوروبا نتيجة إغلاق الحدود بين اليونان والبلقان، وما يزال عشرات الآلاف منهم عالقين عندها، بعد إطلاق المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، والتي تسعى إلى وقف الهجرة مقابل مساعدتها ماديًا ورفع تأشيرة الدخول لأوروبا لمواطنيها.

تابعنا على تويتر


Top