اعتقالات جديدة تطال أهالي داريا

جريدة عنب بلدي – العدد 54 – الأحد – 3-3-2013

41تستمر أجهزة النظام الأمنية باستهدافها لأبناء مدينة داريا بالاعتقال والتوقيف، إذ بات احتمال اعتقال أي من أبناء المدينة لدى مروره على أي من حواجز النظام أمرًا واردًا جدًا مما يتطلب الحذر والانتباه من قبل أبناء المدينة أثناء تنقلاتهم.

في يوم السبت 23 شباط 2013 تم اعتقال الشاب لؤي عدنان شربجي ( متزوج – 36 عامًا) من على حاجز تابع للنظام بين الكسوة والمقيلبية.

واعتقل يوم الأحد 24 شباط الشاب فادي صلاح محمود (28 عامًا) على أطراف داريا، ومحمد خير فياض كشكة (45 عامًا) من على حاجز قطنا.

ويوم الإثنين 25 شباط تم اعتقال الأخوة خالد وشادي وعلي أبناء صلاح محمود (أشقاء فادي الذي اعتقل في اليوم السابق) وذلك بعد مداهمة منزلهم في اللوان، وتم الإفراج عن علي في اليوم التالي. كما تم اعتقل شابين من عائلة عباس من سوق الإثنين في صحنايا في اليوم نفسه.

واعتقل يوم الثلاثاء 26 شباط الشاب أحمد شفيق شربجي على حاجز الأربعين في معضمية الشام وهو في طريق سفره إلى لبنان، كما اعتقل فهد الشيخ رجب من الحدود اللبنانية السورية في نقطة المصنع أثناء توجهه إلى لبنان. كما تم اعتقال الشاب سامر شمايط من حاجز قطنا، واعتقال أحمد مدوّر (50 عامًا) وابنه دياب (28 عامًا) وذلك بعد مداهمة منزلهما.

وشهد يوم الخميس حملتي اعتقال بحق أبناء المدينة وذلك على حاجز الجديدة – طريق الفصول الأربعة وعند حاجز دير القديس بولس في منطقة كوكب. فعلى حاجز الجديدة تم اعتقال عدد من النساء من أهالي داريا حيث تم الاتصال بأقاربهن للمجيء لأخذهن ليتم اعتقال من يحضر من الرجال، وبهذه الطريقة تم اعتقال الأخوين أحمد وشفيق خولاني ولدي يوسف. وعلى حاجز دير القديس بولس تم اعتقال عدد كبير من أبناء المدينة عرف منهم 9 أشخاص من عائلات طالب – الشوا – حمودة – الحليوا – العبار – بكري باشا.

أما على صعيد الإفراجات، فقد أفرج يوم الأحد 24 شباط عن الشاب عامر اللحام بعد قرابة شهر على اعتقاله.

كما أفرج يوم الأربعاء 27 شباط عن كل من مها الشربجي وهنادي جنح بعد قرابة الشهرين من اعتقالهن.

تابعنا على تويتر


Top