«معارك» الخبز والطحين في إدلب تؤجج المزيد من الخلافات

جريدة عنب بلدي – العدد 54 – الأحد – 3-3-2013

12 أبو إسحاق الإدلبي – إدلب

بدأت محافظة إدلب منذ شهرين ونصف تشهد أزمة خبز خانقة استمرت مدة أسبوعين تقريبًا. ولم تكد أزمة قلة الخبز في الأفران تنتهي حتى انفجرت أزمة جديدة تمثلت بتفاوت سعر ربطة الخبز الأمر الذي فجر خلافات بين أهالي محافظة إدلب وخاصة في ريفها.

وبدأت أزمة تفاوت أسعار ربطة الخبز منذ أسبوعين مع استلام بعض الجمعيات الخيرية في قرى ريف إدلب مسؤولية تأمين الطحين لبعض الأفران في المحافظة لتخفيف أزمة نقص الخبز حسب إمكانياتها بعد أن قام نظام الأسد بقطع الإمدادات عن الأفران واستهدافها من خلال قصفها بالطيران.

إلا أن تفاوت إمكانيات الجمعيات الخيرية المساهمة أدى إلى تفاوت أسعار ربطة الخبز بين قرية وأخرى ما بين 25 إلى 50 ليرة ما دفع بعض الأهالي للتوجه إلى القرى التي تباع فيها ربطة الخبز بسعر أقل الأمر الذي شكل ضغطًا على الأفران هناك وأدى إلى عدم كفاية الخبز لأهالي المنطقة ما أثار سخط سكانها المحليين في حين عانت الأفران الأخرى من كساد الخبز فيها بسبب قلة إقبال الناس على الشراء منها بسبب أسعارها المرتفعة.

ولدى سؤال القائمين على الجمعيات الخيرية، أوضح الشيخ أبو أحمد رئيس إحدى الجمعيات التي تقدم الدعم للنازحين أن جمعيته تتكفل بسعر الطحين وأجور نقله من تركيا وسعر المازوت وأجور العمال وما إلى هنالك في إحدى قرى ريف إدلب الغربي لأن هذه القرية استضافت العديد من النازحين إليها الأمر الذي يجعل سعر ربطة الخبز 25 ليرة فقط. في حين أشار المحامي أبو جهاد المسؤول الإغاثي في قرية مجاورة إلى أن جمعيته تتكفل بتأمين سعر الطحين وهي لا تتكفل بأجرة نقله من تركيا كما لا تتحمل تكاليف أسعار الوقود التي تتراوح في السوق السوداء ما بين 110 و125 ليرة لليتر الواحد، لذلك تقوم الأفران ببيع ربطة الخبز بخمسين ليرة بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

وتقول أم رياض، وهي أرملة وأم لخمسة أولاد أنه من الصعب عليها شراء ربطة الخبز يوميًا بخمسين ليرة لأن «العيشة صعبة». وتساءل أبو أحمد وهو عامل بناء في القرية «لماذا تبيع اللجان المحلية في قريتنا ربطة الخبز بخمسين بينما تباع في «الضيعة» المجاورة بـ 25!»

كما برزت مشكلة التخوين وتوجيه اتهامات للجان المحلية بالتلاعب بالأسعار وعلى إثرها عقدت عدة اجتماعات لحل الأزمة إذ وضع الأهالي بصورة الوضع وتم فرض بيع ربطة الخبز بسعر 25 ليرة للعوائل النازحة وأسر الشهداء والأرامل والفقراء فقط.

تابعنا على تويتر


Top