مدرسو بصرى الشام المتقاعدون يُكرمون في عيد المعلم

IMJ-4543.jpg

عنب بلدي – درعا

نظم المركز الثقافي الثالث، في منظمة “غصن زيتون” حفلًا تكريميًا في درعا، الخميس 17 آذار، بحضور 14 مدرسًا متقاعدًا.

وشارك في الحفل العديد من الفعاليات المدنية والخدمية في المدينة، على رأسها المجلس المحلي، إضافة إلى ممثلين عن المنظمات والمؤسسات الأخرى العاملة في المدينة، وتخلله إلقاء قصائد شعرية، تحدثت عن دور المعلمين المكرمين في بناء الجيل، وشكر المنظمون جهودهم، وقدموا هدايا رمزية “ذات قيمه معنوية”.

عنب بلدي تحدثت إلى عدد من المدرسين الحاضرين، تتحفظ على نشر أسمائهم لدواعٍ أمنية، وأبدى أحدهم سعادته بالتكريم، شاكرًا “من يتذكر ويقدّر الجهود وخاصة من هم في سن الشيخوخة”.

ووجه الأستاذ نصائح للكادر التدريسي، لأهمية دوره في بناء الأجيال في ظل الظروف الحالية، متمنيًا “إعادة الطلاب إلى البيئة التربوية والتعليمية، سلوكًا وانضباطًا، إضافة إلى ضرورة تنظيم دورات تقوية في مختلف الاختصاصات”، معتبرًا أنه رغم اعتقال الكثير من المدرسين وهجرة آخرين، إضافة إلى توقف عدد كبير من المدارس، إلا أن التعليم يجب أن يستمر.

بينما دعا مدرس آخر إلى بذل جهود “استثنائية”، من قبل الكوادر التعليمية، “لتجاوز المصاعب والعوائق التي تعترض سير العملية التربوية”، مطالبًا بـ “عدم الركون لهذه الظروف”، ومبديًا استعداده للمساهمة بتعليم وتدريس الجيل رغم كبر سنه.

وتدير منظمة “غصن زيتون” أكثر من 20 مركزًا في محافظتي درعا والقنيطرة، تتنوع بين المدارس والمراكز الثقافية والمهنية، إضافة إلى مراكز الدعم النفسي، والتي ضمت بدورها فعاليات واحتفاليات متنوعة بمناسبة العيد.

تابعنا على تويتر


Top