تنظيم “الدولة” يقتل قائدًا ميدانيًا للأسد قرب تدمر

99965.jpg

شن تنظيم “الدولة”، صباح اليوم الاثنين 21 آذار، هجومًا ضد قوات الأسد غرب مدينة تدمر في محافظة حمص، ما أدى إلى مقتل عدد من الجنود بينهم قائد ميداني في المنطقة.

القائد الميداني علي رحمون (عسكر)، وفق صفحات موالية للأسد.

القائد الميداني علي رحمون (عسكر)، وفق صفحات موالية للأسد.

ونعت قيادة “فوج مغاوير البحر”، الرديفة للنظام السوري، عددًا من العناصر، قالت إنهم قتلوا إثر استهدافهم بصاروخ، صباح اليوم، على خط الاشتباك الأول بالقرب من منطقة البيارات في تدمر، ومن بينهم القائد الميداني، علي رحمون (عسكر)، وهو من مواليد مدينة صافيتا في طرطوس عام 1973.

وبدأت قوات الأسد هجومًا جديدًا، جنوب شرق حمص، خلال الأيام القليلة الماضية، وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، السبت 19 آذار، إن القوات سيطرت على ثنية حيط وثنية راشد وجبل رواسي الطوال وتل كردي وسلسلة روابي الطحين وجبل جبيل، المشرف على القريتين، جنوب شرق مدينة حمص بنحو 80 كيلومترًا.

وكان عضو تنسيقية تدمر، ناصر الثائر، أكد لعنب بلدي أن قرابة 400 غارة استهدفت مدينة تدمر خلال أسبوع تقريبًا دون ضحايا، بسبب نزوح 95% من سكانها، إذ لم يتبق فيها سوى خمسة آلاف شخص.

وسيطر تنظيم “الدولة” على تدمر والسخنة والقريتين وهي من أبرز مدن المنطقة، بعد معارك عنيفة قتل خلالها مئات من جنود النظام، وسط انتقادات واسعة من مؤيدي الأسد، حول الانسحاب وترك المقاتلين يواجهون مصيرهم، خصوصًا في تدمر.

ويرى محللون أن معارك تدمر تعتبر حاسمة لقوات النظام، كونها تفتح الطريق أمامها، لاستعادة منطقة البادية وصولًا إلى الحدود السورية- العراقية شرقًا.

تابعنا على تويتر


Top